من ذاكرة الكلاسيكو .. خيانة كاسياس وخماسية بيكيه
سبورت 360 -

تبقى يومين فقط على انطلاق المعركة الكروية التي تجمع الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد على ملعب “كامب نو” ضمن الاسبوع ال 33 من الدوري الإسباني.

وقبل انطلاق العد التنازلي على إطلاق صافرة بداية المباراة التاريخية، هنالك العديد من اللحظات المثيرة للجدل في تاريخ الكلاسيكو والتي يعرفها الجمهور الكروي بشكلٍ عام، إلا أن الواجب يدعوا للتذكير بها.

عام 2010 استلم البرتغالي جوزيه مورينيو مهمة تدريب ريال مدريد حتى عام 2013، وخلال تلك الفترة أشعل العديد من الصراعات بسبب الكراهة التاريخية مع الغريم التقليدي برشلونة، سواء مع مدربهم بيب جوارديولا وحتى باقي اللاعبين انتقالاً إلى الإعلام الإسباني وبعض الجماهير المدريدية.

لكن الصراع الأكبر لمورينيو كان مع الإسباني إيكر كاسياس حارس مرمى وقائد ريال مدريد في تلك الفترة، لكن ما أسباب تلك العلاقة السيئة بين الطرفين ؟!.

هنالك العديد من الأسباب التي جعلت العلاقة بين مورينيو وكاسياس متوترة، السبب الأول اللقاء الذي تم بين إيكر وتشافي هيرنانديز نجم برشلونة من أجل تهدئة الأمور بعدما وصلت الأمور حد التوتر في العلاقة بين الطرفين المدريدي والكتالوني من كافة النواحي.

هدف كاسياس من ذلك اللقاء كان لتهدئة الأمور كي لا تصل المشاكل إلى المنتخب الإسباني وهو مقبل على المشاركة في بطولة كأس أمم أوروبا 2012 التي توج بها.

في حين فسر مورينيو ذلك اللقاء بالخيانة من قبل كاسياس لريال مدريد وجماهيره وتاريخ النادي.

وهنالك حادثة أخرى زادت العلاقة سوءاً، وكانت في الموسم الأخير لمورينيو عندما خرج للإعلام وقال أن هنالك خائن في الفريق، يقوم بكشف ما يحدث داخل الفريق إلى الخارج.

الجميع قال أن كاسياس هو الخائن، فقد كان الإعلام الإسباني يعرف كل ما يحصل داخل البيت المدريدي، لكن كيف يتم تسريب الأخبار ؟!.

الجميع أكد بإن كاسياس كان ينقل أخبار ريال مدريد إلى صديقته المراسلة الصحفية سارة كاربونيرو، ليبدأ الجميع باتهام كاسياس بإنه الخائن.

وهنالك قصص أخرى لا تنسى من ذاكرة المدريدي والبرشلوني في تاريخ الكلاسيكو، ومنها “يد” جيرارد بيكيه التي كانت تشير إلى الرقم 5، وقام برفعها لاسفتزاز الجماهير المدريدية بعد الفوز بخمسة أهداف مقابل هدف في أول مباراة كلاسيكو لمورينيو.



إقرأ المزيد