الكرة الذهبية .. من أكبر لاعب توج بالجائزة ؟
سبورت 360 -
 الثلاثي المرشح للكرة الذهبية

يعلن  يوم الخميس القادم اسم الفائز بجائزة الكرة الذهبية التي تقدمها مجلة فرانس فوتبول الفرنسية لأحسن لأفضل لاعب في العالم للعام 2017 . وسيقام  حفل الكرة الذهبية في العاصمة الفرنسية باريس تحت أبرز رموزها وهو برج إيفيل بما يدل على أهمية هذه الجائزة التي تعتبر من الأرقى في العالم.

صحيفة الإلموندو ديبورتيفو أعلنت قبل الجائزة أن رونالدو هو الفائز بها وهو الامر المتوقع خصوصاً بعد فوز البرتغالي بجائزة أفضل لاعب في العالم والمقدمة من الفيفا وأيضاً إحرازه للدوري الاسباني ودوري ابطال اوروبا مضافاً إليهما كل من السوبر الأوروبي والسوبر الاسباني لكن مع نهاية النصف الأول من الموسم الجديد هل يمكن القول أن رونالدو هو الأحق بها فعلاً ؟

نيران الشك


يحاجج الكثيرون أن رونالدو لم يقدم ما يشفع له ليتصدر ترتيب الكرة الذهبية في هذا العام حتى ولو حقق لقبين مع فريقه ريال مدريد (وهو على أبواب لقب ثالث في كأس العالم للأندية) لأنه لم يقدم المستوى الخارق سوى في الأسابيع الأخيرة. لكن المحاججين يغفلون فكرة أن رونالدو عندما تألق حسم بأهدافه  تقريباً كل المباريات التي خاضها فريقه في تلك الفترة وهو ما أدى فعلياً إلى تحقيق الريال للقبي دوري أبطال اوروبا والدوري الاسباني والمباراة النهائية لدوري الأبطال ضد اليوفي هي آخر الأمثلة. واللاعب الحاسم لا يحتاج سوى لأن يظهر في الوقت المناسب وهو ما فعله رونالدو وقاد فريقه لكل تلك الألقاب.

لكن ماذا عن هذا الموسم وماذا عن ما يقدمه الخصوم ؟

الموسم الحالي كان سيئاً للغاية للنجم البرتغالي الذي لم يسجل سوى هدفين في الدوري الاسباني، ورغم ان الوضع كان أفضل في الأبطال إلا أنه بالمجمل يعتبر نصف موسم سيء لرونالدو الذي لم يعتد أحد على رؤية مثل هذه الأرقامفي سجله . هذا التراجع جعل وجوده ضمن المرشحين للكرة الذهبية هذا العام مسألة تخضع للشك وهي التي كانت من المسلمات خصوصاً في ظل الأداء الهائل الذي يقدمه كل من ميسي مع برشلونة حيث الاعتماد الكلي عليه وتألقه الهائل سواء في تسجيل الأهداف أو صناعتها أو ما يفعله نيمار مع مبابي وكافاني حيث شكل معهم ثلاثياً مرعباً رفع من أسهم فريقه في المسابقات الأوروبية كلها.

تفوق الخصوم على رونالدو بفارق شاسع  في نصف الموسم الاول جعل من أحقية رونالدو بالجائزة مثار جدل كبير . لكن الالقاب وقبلها جائزة أفضل لاعب في العالم 2017 الخاصة بالفيفا ستكون هي العامل الحاسم في رفع عدد كرات الذهبية لكريستيانو إلى خمس ومعادلة ليونيل ميس لكن الأكيد أنه لو استمر أداء رونالدو على ماهو عليه حالياً فإننا سنرى كسراً حتمياً لثنائية سيطرته على الترشيحات مع ليونيل ميسي حيث سيكون هناك لاعب ثالث حتماً ، وبالانتظار .

لمتابعة الكاتب على فيسبوك وتويتر 



إقرأ المزيد