في عيد ميلاد التوأم.. 3 أحلام مؤجلة لحسام وإبراهيم حسن
سبورت 360 -

يحتفل اليوم حسام وإبراهيم حسن اليوم بعيد ميلادهما الـ 52، بعدما حقق في مسيرتهما كلاعبين العديد من الألقاب والبطولات وقدما للكرة المصرية الكثير.

لكن عبر سنوات طويلة في الملاعب سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه، ظلت هناك أحلاما مؤجلة لحسام وإبراهيم حسن لم تتحقق في هذا المشوار الطويل، وبالأخص في السنوات الأخيرة وعلى مستوى العمل التدريبي.

– تدريب المنتخب

بعد رحيل كوبر، كان الوقت المثالي بالنسبة لحسام حسن بأن يتولى قيادة المنتخب، خاصة أنه كان الأسم الأبرز لمدرب وطني، خلفا للأرجنتيني الذي رغم تحقيقه إنجاز التأهل للمونديال إلا أنه لم يقدم المنتخب معه الأداء ولا النتائج المنتظرة في نهائيات البطولة.

حسام لم يتحرج في أن يطرح نفسه علانية في وسائل الإعلام وعلى طريقة الأسطورة الأرجنتيني دييجو مارادونا يبدي رغبته في تدريب منتخب بلاده معتبرا أنه الأحق

– حلم تدريب الأحمر

في نهاية العام الماضي خرج حسام حسن بتصريحات مثيرة للجدل، ظهر فيها أنه يراهن على أحد فرسي انتخابات مجلس الأهلي، حيث تمنى مدرب المصري البورسعيدي التوفيق لمحمود طاهر رئيس الأهلي السابق والذي كان مرشحا للرئاسة أيضا أمام نجم الكرة السابق وأسطورة القلعة الحمراء محمود الخطيب.

البعض رأى أن رهان حسام كان في غير محله، ليس فقط بسبب حظوظ مرشح بعينه على حساب منافسه، ولكنه كان يجب أن يتعامل مع الأمر بذكاء إذا كان يريد أن يحقق حلم العودة للقلعة الحمراء من الباب الكبير كمدرب للفريق.

ومازال حسام يحلم بتدري بالأهلي، ليسير بذلك على خطى أستاذه ومدربه الراحل محمود الجوهري الذي قاد الأهلي والزمالك.

– أول بطولة

مشوار حسام حسن كمدرب تخطى عامه العاشر لكنه لم يحقق بطولة طوال هذه المدة، ووصل لمنصات التتويج ولكن حصل على الميدالية الفضية في أكثر من مناسبة آخرها مع المصري البورسعيدي في السوبر المصري وفي نهائي كأس مصر، وأيضا مع الزمالك في السوبر المصري أمام الأهلي أيضا في المناسبات الثلاثة.

حسام مازال يبحث عن البطولة الأولى التي ستضيف الكثير إلى اسهمه كمدرب