غربة روح .... غَلبَت عليَّ نسائمٌ في غُربتي فبكيتُ من ألمي ومن خِلاني ضاقَت عليَّ ولستُ أعرفُ مَذهبًا إلا إليكَ وأنتَ لن تنساني يا مَن بلطفِكَ تَستريحُ خواط...
شبكة شام الإخبارية | أدبيات الثورة -
غربة روح .... غَلبَت عليَّ نسائمٌ في غُربتي فبكيتُ من ألمي ومن خِلاني ضاقَت عليَّ ولستُ أعرفُ مَذهبًا إلا إليكَ وأنتَ لن تنساني يا مَن بلطفِكَ تَستريحُ خواطري ولفضلِ جودِكَ يرتجي إنساني أشكو الى الكَرَمِ الذي عوَّدتني يا واسعَ الإحسانِ في إيماني إني ظَلمتُ وأنتَ أرحمُ راحمٍ و بساحِ ظِلّكَ تَنطفي نيراني رحماكَ إني تائبٌ من زلَّتي فامسح فؤادي واغتَفِر عِصياني كم ذا بَكيتُ بوِحدتي فقَبِلتَني وجَعلتَ هَمِّي بِضعةَ النِّسيانِ هذا عُبيدكَ يا إلهي يَرتمي في بابِ عِزِّك من لظى الخِذلانِ مَن للبعيدِ اذا تَكسَّرَ جُنحُهُ إلا الذي بالقُربِ قد ناداني خُذني إليكَ وخَلِّ جِسميَ عِندَهم فالرُّوحُ تشكو غُربةَ الأوطان ِ مصطفى محمد كردي ....



إقرأ المزيد