معارضة متواضعة،لقصيدة (ميسون) للكبير الراحل نزار قباني (عَــــــــرُوسُ الـــسَــمَــاءِ) أَتـعَـبَـتني رُمُـوشُـها وَعُـيـونٌ ذَابِــلاتٌ ف...
شبكة شام الإخبارية | أدبيات الثورة -
معارضة متواضعة،لقصيدة (ميسون) للكبير الراحل نزار قباني (عَــــــــرُوسُ الـــسَــمَــاءِ) أَتـعَـبَـتني رُمُـوشُـها وَعُـيـونٌ ذَابِــلاتٌ فِـيها الـهَوَى مَـكنُونُ كَمْ قَطَفتُ الوُرودَ مِنْ رَوضِ خَدٍ كَـمْ سَـهِرنا وَرَاوَدتـنا الـظُنُونُ وَحَـلـمـنا أَنْ تَـحـتَوينا سَـمَـاءٌ بَـيـنَ كَـفَّـيها فـالصَبَاحُ خَـؤونُ وَبَـنَـيـنا مِــنَ الـخَـيالِ قِـلاعـاً سَـامِـقَاتٍ،فَحَاصَرتنا الـحُصُونُ وَكَــأنِّـي مُـقَـيَّـدٌ بِـــتُّ فِـيـها أوْ كَـأنِّي مَـعَ الـرُؤى مَسجُونُ أَيـنَ أَمْـسي وأَيـنَ تِلكَ اللَّيالي أَيــنَ حُـبِّي وأَيـنَ ذَاكَ الـجُنُونُ كَـيفَ لـي أَنْ أَحيدَ عَنْ ذِكرَياتٍ حَـفَرَتها بِـقَلبِ قَـلبِي الـسِّنينُ ذِكـرَيـاتٌ تَـعَتَّقتْ فـي خَـيالي كـنُـقُوشٍ يَـفيضُ مِـنها الـحَنينُ كَـيفَ أَسْـلو أَيا دِمَشقُ وَقَلبي هَــدَّهُ الـوَجدُ،شَاقَهُ الـيَاسَمينُ إِنَّـني(شَاميُّ)الهَوى وَفُـؤَادي مُـسـتَـهَامٌ... وَحَـائِـرٌ مَـفـتُونُ لا تَـظُـني أَنِّــي نَـسيتُكِ يَـوماً مَـنْ تَـرَبَّى عَلَى الوَفَا لا يَخُونُ لَـستُ أَنـسى بِغوطَتيكِ كُروماً وَارِفَـــاتٍ... يَـلـفُّها قَـاسـيونُ سُـحُبُ الـخَيرِ فَـوقَها قَدْ تَدَلَّتْ وَاسْـتَرَاحتْ،فَدَاعَبَتها الـغُصُونُ تُـمـطِرُ الـحُبَّ عِـندَ كُـلِّ صَـبَاحٍ فَـيَـفُوحُ الـجُـورِيُّ وَالـزَيزَفونُ يَـا عَـرُوسَ السَمَاءِ تِيهي دَلالاً وَتَـبَاهِي بِـالمَجدِ يَـا مَـيسَلونُ /مــحـمـد جــهــاد شــيــط/



إقرأ المزيد