مسؤول أمريكي: هذه القضايا التي سيناقشها تيلرسون في أنقرة
أورينت -
كشف مسؤول من الخارجية الأمريكية -يرافق تيلرسون في زيارته التي يجريها إلى الشرق الأوسط- خلال حديثه مع الصحفيين في دولة الكويت عن أبرز القضايا التي سيناقشها وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارته التي سيقوم بها إلى أنقرة  يوم الجمعة المقبل.

وبحسب الخبر الذي أوردته صحيفة حرييت التركية نقلا عن المسؤول الأمريكي فإنّ تيلرسون سيعبّر عن تفهّم بلاده للمخاوف التركية الأمنية، وأنّه سيقترح آلية تعاون مشتركة كفيلة بإنهاء المخاوف التركية، شريطة ألا تكون ذلك على حساب قتال تنظيم داعش.

وأكد المسؤول على أنّ السبب الرئيس لزيارة تيلرسون إلى أنقرة هو حل المشاكل وتجاوزها، مضيفا: "ما سنقوله للأتراك كما يلي "نريد أن نبحث عن سبل لإنهاء مخاوفكم من دون التسبب بعمليات عنف وعدم الاستقرار، ومن دون إلحاق الضرر فيما يتعلق بمحاربة تنظيم داعش".

وعبّر المسؤول عن قلق بلاده إزاء ما يحدث في عفرين، مشددا على ضرورة التركيز في وادي الفرات على محاربة داعش، موضحا أنّ هذه ليست رغبة أمريكا فحسب وإنما رغبة حلفائها أيضا.

وأضاف المسؤول في السياق ذاته: "إن مصالح الجميع في الجزء الشمالي الغربي من سوريا، والتي تحول دون وقوع موجة لجوء جديدة وحدوث عمليات عنف، تكاد أن تكون متشابكة مع بعضها البعض".

ونوّه المسؤول إلى أنّ تيلرسون يُبدي تعاطفا كبيرا مع مخاوف تركيا الأمنية، موضحا أنّ أمريكا ناقشت مرارا مع الجانب التركي هذ المخاوف، مضيفا: "من الضروري الحفاظ على استمرارية هزيمة داعش، فالقضايا الأخرى تجعل محاربة داعش أمرا أكثر صعوبة، علينا أن نقلل من هذه الصعوبة إلى الحد الأدنى".

وردّا على تصريح جاويش أوغلو حول العلاقات الثنائية بين البلدين أوضح المسؤول أن أمريكا لا ترغب بالتوصّل إلى النتيجة التي أفصح عنها الوزير التركي أمس، مؤكدا على أنّه ليس من مهامه التعقيب على تصريح وزير خارجية بلد أجنبي.

جدير بالذكر أنّ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال أمس خلال لقاء صحفي فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بين واشنطن وأنقرة "إمّا أن تتحسن العلاقات أو أن تسوء اكثر، فلا حل ثالث".



إقرأ المزيد