ما هي مهام منظمة جهاد البناء الإيرانية في البوكمال؟
أورينت -
افتتحت منظمة "جهاد البناء" الإيرانية مكتباً في مدينة البوكمال لتولي عملية شراء المنازل وإعادة الإعمار.

وذكرت (وكالة الشرق السوري) أن المنظمة افتتحت مكتباً في المدينة لتولي عملية شراء المنازل وإعادة الإعمار، وتوزيع سلال غذائية على عناصر النظام والميليشيات المساندة له. 

بدورها ذكرت صفحة (انتهاكات المليشيات الإيرانية في سوريا) أن المنظمة المذكورة تواصل مشاريع إعادة الإعمار التي استولت عليها في مدينة البوكمال من عمليات تنظيف الأحياء وإعادة تأهيل بعض المدارس.

وأضافت الصفحة أن منظمة "جهاد البناء" بدأت بتوزيع إعانات مادية وإغاثية للأهالي، حيث قدمت سللاً غذائية كتب عليها "مساعدات الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الشعب السوري".


وقبل أقل من شهر أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالة بعثها لبشار الأسد عن استعداد بلاده لتوظيف كافة إمكانياتها لإعادة إعمار سوريا.

تتنافس إيراني روسي
وتتنافس كل من إيران وروسيا في الحصول على امتيازات في مشاريع إعادة الإعمار في سوريا، حيث وقع نظام الأسد وموسكو في نهاية كانون الثاني الماضي "خارطة طريق للتعاون بين البلدين" خلال 2018 والمرحلة القادمة، تضمنت مراحل تنفيذ مشاريع استراتيجية متعلقة بـ"إعادة الإعمار، وتحديث منشآت الطاقة السورية"، بحسب وسائل إعلام روسية.

وفي مطلع شباط الماضي ألمح وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، إلى انزعاج طهران من استحواذ روسيا على ملف إعادة الإعمار في سوريا قائلاً إنه "بإمكان روسيا وإيران أن تكمل إحداهما الأخرى في عملية إعادة الإعمار" واعتبر أن "حضور روسيا في عملية الإعمار لا يعني عدم حضور إيران".

كما كشف موقع (تابناك) الإيراني مؤخراً عن وجود مخاوف متزايدة لدى طهران من إقصاء الدور الإيراني في مرحلة إعادة سوريا. وقال الموقع في تقرير بعنوان: "من المسؤول عن حذف وإقصاء إيران من عملية إعادة إعمار سوريا؟ نحن أم بشار الأسد؟": "واحدة من أهم القضايا الهامة في مستقبل سوريا هي مرحلة إعادة الإعمار، والسؤال الأهم من هي الجهات الفاعلة التي المفترض أن تساهم فيها".

وتراوحت معظم التقديرات لتكلفة إعادة الإعمار في سوريا بين 200- 300 مليار دولار، فيما كان سقف المتسبب (بشار الأسد) أعلى قليلاً، حين قدرها بـ 400 مليون دولار، ويحاول أن يستأثر بهذا الملف لحلفائه، في حين تضع دولٌ غربية عينها عليه. 



إقرأ المزيد