ماذا طلبت روسيا من نظام الأسد بخصوص التجنيد الإلزامي؟
أورينت -
قالت وسائل إعلام روسية إن وزارة الدفاع الروسية دعت نظام الأسد إلى توثيق القرار حول تأجيل دعوة اللاجئين العائدين إلى سوريا للخدمة الإلزامية قانونياً في أسرع وقت ممكن.

ويوم (الأربعاء) قال رئيس "المركز الوطني لإدارة الدفاع عن روسيا الاتحادية"، اللواء (ميخائيل ميزينتسيف)، في جلسة لمكتب التنسيق الخاص بملف إعادة اللاجئين السوريين "أطلب إكمال التسجيل القانوني للقرارات التي اتخذتها القيادة السورية بشأن تقديم تأجيل دعوة اللاجئين ذوي الأعمار المناسبة إلى الخدمة في الجيش بأسرع وقت ممكن".

وزعم (ميزينتسيف) على أن "هذا الأمر له أهمية غير مسبوقة بالنسبة إلى تكثيف عملية عودة اللاجئين السوريين إلى بيوتهم".

وقال إن "ذلك مهم بشكل بالغ أيضاً لتحييد معارضي هذه العملية الإنسانية الخاصة بإعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم".

وبحسب وسائل إعلامية روسية، فإن نظام الأسد أحصى من 6 إلى 7 ملايين لجؤوا إلى خارج البلاد منذ 2011 معظمهم إلى تركيا والأردن ولبنان.

في سوريا، كان الشبان يلتحقون بالخدمة الإلزامية عند بلوغهم سن الـ 18، وكانت مدة الخدمة تتراوح بين عام ونصف العام إلى عامين، لكن بعد اندلاع الثورة في العام 2011 امتنع الشبان عن تلك الخدمة بعد أن استخدم بشار الأسد الأساليب القمعية لإخماد صوت الثائرين على حكمه مما دفعه لاستجلاب مئات الميليشيات الأجنبية جلها مدعومة من إيران.



إقرأ المزيد