هكذا حرم بشار الأسد أبناء قتلى ميليشياته من الجامعات
أورينت -

كشف موقع موالٍ لنظام الأسد أن أبناء قتلى ميليشيا "الدفاع الوطني" لم يحصلوا على الميزات التي أعطاها بشار الأسد لأبناء قتلى ميليشياته وخاصة في مايتعلق بالجامعات.

وأكد (هاشتاغ سيريا) أن عدداً من أبناء قتلى ميليشيا "الدفاع الوطني" تفاجؤوا برفض قبولهم في مفاضلة "أبناء الشهداء".

ونقل الموقع (الخميس) عن ابنة أحد هؤلاء قولها "عند دخولي جامعة تشرين باللاذقية للتسجيل في مفاضلة أبناء الشهداء قالوا لي إن والدي ليس ضمن قوائم الشهداء ولا يحق لي المفاضلة على مقاعد أبناء الشهداء".

وكان بشار الأسد قد أصدر قبل نحو شهر المرسوم رقم 218 للعام 2018 القاضي بتوسيع الشريحة المستفيدة من مقاعد المرحلة الجامعية لتشمل من وصفهم المرسوم بـ "أبناء وأشقاء وأزواج الشهداء" بالإضافة إلى جرحى العجز الكلي والجزئي وجرحى العجز بنسبة لا تقل عن 30 % ولا تزيد على 35% من العسكريين المجندين والاحتياطيين وأبناء جرحى العجز الكلي والجزئي الذي لا يقل عن 70% و أبناء المفقودين وأزواجهم من العسكريين.

يشار إلى أن ميليشيا "الدفاع الوطني" تأسست عام 2012 في معظم المحافظات السورية واقتصر دورها في البداية على عمليات التشبيح وإرهاب المدنيين لكن نظام الأسد زج بها لاحقاً في معظم المعارك ومؤخراً بدأت روسيا العمل على تفكيك هذه الميليشيات وتجميع عناصرها في "الفيلق الخامس".




إقرأ المزيد