سؤال نائب من العدالة والتنمية حول السوريين يغضب أردوغان.. فما هو؟
أورينت -
أدّى سؤال وجهه نائب في البرلمان التركي عن حزب "العدالة والتنمية" حول اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم بلاده إلى غضب الرئيس (رجب طيب أردوغان).

وبحسب خبر أوردته صحيفة (جمهورييت) فقد سأل نائب عن حزب العدالة والتنمية -خلال اجتماع عقده الرئيس أردوغان في مخيّم (كزلجي حمام)- عن أسباب عودة السوريين إلى تركيا بعد مغادرتهم إياها لقضاء إجازة العيد في بلادهم.

ووفقا للصحيفة فقد شدد النائب على تسريع عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، قائلا: "إنّهم يخلقون مشاكل جديّة في بعض الأماكن، وإن كانوا يتمكنون من الذهاب إلى بلادهم خلال العيد لماذا يعودون مرّة أخرى؟".

وأفادت الصحيفة بأنّ الرئيس أردوغان الذي غضب من السؤال انتقد النائب، مؤكدا له -والحديث عن أردوغان- أنّ تركيا تنظر إلى السوريين في إطار مفهوم "المهاجرين والأنصار"، سائلا: "لو كنّا مكانهم ما الذي كنا سنفعله؟".

وأعرب أردوغان بحسب ما أشارت إليه الصحيفة عن حزنه جرّاء نظرة النائب حيال اللاجئين السوريين في بلاده، مضيفا: "لقد شكّل السوريون إضافة لتركيا، فعددهم 3.5 مليون، ونحن فتحنا أبوابنا لهم، ماذا كنا سنفعل لو كنّا مكانهم، التفكير بهذا الشكل لا يليق بالأنصار".

وأردفت جمهوريت بأنّ الرئيس أردوغان شرح للنائب عن أسباب مغادرة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وعودتهم مرّة أخرى، قائلا له: "إنّ إطلاق النار يتوقّف خلال العيد، فيستغل السوريون المتواجدون في تركيا هذا الأمر لزيارة أقربائهم وذويهم".

وتجدر الإشارة وفقا لـ (جمهورييت) أنّ سؤال النائب جاء تعقيبا على حديث وزير الداخلية (سليمان صويلو) الذي كان بدوره يحضر الاجتماع، والذي نوّه إلى أنّ الآونة الأخيرة شهدت ازديادا ملحوظا في أعداد اللاجئين الذين عادوا إلى بلادهم.

جدير بالذكر أنّ تركيا اتّبعت مع اللاجئين السوريين سياسة الباب المفتوح، مسمّية اللاجئين بالمهاجرين والشعب التركي بالأنصار.



إقرأ المزيد