تفاصيل إلغاء النظام اتفاقية التسوية مع بيت جن بالغوطة الغربية
أورينت -
أكدت مصادر لأورينت إلغاء نظام الأسد "اتفاق التسوية" الذي حصل في كانون الأول 2017 في بيت جن ومزرعتها بريف دمشق الغربي، وبدأ بتطبيق اتفاقية جديدة.

وأوضحت المصادر أن نظام الأسد طلب من كل شخص انضم إلى (فوج الحرمون) الحضور إلى مركز الطوارئ في بلدة "حينا" وتسليم سلاحه الفردي، واستلام "بطاقة تسوية" جديدة، والالتحاق بصفوف ميليشيا أسد الطائفية خلال ستة أشهر.

وأشارت المصادر إلى أن عدد الشبان الذي انضموا إلى (فوج الحرمون) يبلغ أكثر من 500 شخص بين متخلف عن الخدمة الإلزامية ومنشق عن النظام.

يشار إلى أنه جرى بعد اتفاق المصالحات الذي حصل في بيت جن ومزرعتها بريف دمشق الغربي، تهجير قسم من المقاتلين إلى الشمال السوري وقسم آخر وصل إلى درعا، وقسم بقي في البلدة، حيث قاموا بالانضمام إلى (فوج الحرمون) في جبل الشيخ، والذي يضم عدداً كبيراً من قرى جبل الشيخ كبيت جن ومزرعتها وبلدة بيت سابر وبيتيما وكفرحور  بقيادة (أسد حمزة) من مزرعة بيت جن، والذي تم قتله مؤخراً في خلاف عائلي في بلدة مزرعة بيت جن.

يذكر أن قائد ميليشيا "فوج الحرمون" التابع لميليشيا أسد الطائفية في مزرعة بيت جن في غوطة دمشق الغربية اغتيل في تموز 2018، وأوضحت وقتها صفحة (قوات درع الوطن - صقور القنيطرة) أن قائد ميليشيا "فوج الحرمون" (محمد حمزة) المعروف بـ (أسد حمزة) قتل إثر "رصاص الغدر والخيانة في مزرعة بيت جن".

وتشكل "فوج الحرمون" من قرى ريف دمشق الجنوبي الغربي، وضم بعض مقاتلي الفصائل الذين تمت تسوية أوضاعم مع ميليشيا أسد الطائفية عقب اتفاق التسوية، الذي قضى بخروج الفصائل المقاتلة في المنطقة باتجاه المناطق المحررة في إدلب ودرعا. حيث زُجت ميليشيا "فوج الحرمون" بمعارك الحملة العسكرية على بلدة بيت جن ومحيطها في جبل الشيخ التي استمرت 120 يوماً.

ويعتبر أغلب عناصر الميليشيا من المقاتلين السابقين ضد نظام الأسد في مناطق (بيت سابر وبيت تيما وكفر حور وسعسع)، إذ عملت هذه العناصر على كشف الثغرات الضعيفة لأماكن تمركز الفصائل المقاتلة في جبل الشيخ آنذاك. وتقول مصادر إن "فوج الحرمون" يتبع إلى "الفرقة الرابعة" بقيادة ماهر الأسد، ويصل تعداده إلى ما يزيد عن 1500 عنصر.




إقرأ المزيد