هكذا احتج مزارعون أردنيون على دخول المحاصيل السورية إلى أسواقهم (فيديو)
أورينت -

نشرت وسائل إعلام أردنية تسجيلاً مصوراً يظهر عدداً من المزارعين الأردنيين وهم يقومون برمي محصولاتهم في الطرقات. كما نفذوا اعتصاماً طالبوا من خلاله بوقف استيراد البضائع وخاصة تلك التي تأتي من سوريا.


وأظهر التسجيل (الأربعاء) قيام المزارعين في منطقة وادي الأردن برمي منتجاتهم من الفواكه وغيرها في الشوارع، وقالوا إنها لم يتمكنوا من بيعها بسبب دخول مواد مشابهة وبأسعار أرخص من سوريا.

وأكد المعتصمون أن المحاصيل السورية التي تدخل من مناطق سيطرة نظام الأسد تباع بأسعار رخيصة ما يؤدي إلى عدم رغبة الناس بشراء المحاصيل الأردنية.

وطالبوا وزير الزراعة الأردني بوضع حد لمعاناتهم. مؤكدين أنهم لن يستطيعوا تغطية مصاريفهم في حال استمرت الأمور على ماهي عليه.

يشار إلى أن آلاف المزارعين الأردنيين  يدينون بمبالغ مالية للبنوك الأردنية من أجل زراعة أراضيهم وفي حال عدم بيع محاصيلهم سيتعرضون للسجن وفق قولهم.

ويرتبط الأردن مع سوريا بمعبرين حدوديين رئيسين، هما "الجمرك القديم"، الذي يقابله معبر "الرمثا" من الجانب الأردني، و"نصيب" الذي يقابله معبر "جابر".

وقبل اندلاع الثورة السورية عام 2011، كانت تنشط الحركة التجارية وسفر الأفراد عبرهما.

يذكر أن نظام الأسد، تمكن مؤخراً من السيطرة على المعبرين، بدعم من روسيا وميليشيات محسوبة على إيران، وقد تم إعادة العمل بمعبر "جابر نصيب" منذ قرابة الشهرين حيث بات يشهد دخول سيارات محملة بالبضائع من طرف نظام الأسد.




إقرأ المزيد