نظام الأسد يُصدر قراراً بشأن البضائع الأردنية
أورينت -

قررت حكومة نظام الأسد، السماح دخول البضائع الأردنية إلى سوريا عبر معبر نصيب أسوة بالبضائع اللبنانية، واعتماد هذا المركز الحدودي المرتبط بمركز حدود جابر حصراً لعبور البضائع الآسيوية.

ووفق ما نقلته صحيفة (الغد) الأردنية (الجمعة) فإن النائب الأردني (طارق خوري) قال إن "هذا القرار من شأنه من أن يدعم الصناعة والتجارة الأردنية، ناهيك عن إحياء الشحن البحري، ولميناء العقبة، وإعادة الحياة لقطاع النقل البري وما يرتبط به من أعمال التخليص والتأمين".

وأضاف أنه على إثر زيارة الوفد البرلماني الأردني إلى سوريا، فقد تم اتخاذ هذا القرار من قبل حكومة النظام "مما يستدعي من الحكومة الأردنية وغرف الصناعة والتجارة، ورجال الأعمال والتجار والصناعيين والمزراعين والعاملين في التخليص والشحن والنقل والتأمين لاتخاذ الخطوات اللازمة والسريعة والقصوى للاستفادة القصوى من هذه القرار".

يذكر أن معبر (نصيب - جابر) أُغلق في نيسان 2015 بعد تدهور الوضع الأمني في المنطقة الحدودية التي يقع ضمنها المعبر، قبل أن يعاد فتحه منتصف شهر تشرين الأول 2018 بعد أن بسطت ميليشيا أسد والميليشيات الإإيرانية بدعم روسي سيطرتها على محافظة درعا.

ويقع معبر نصيب – جابر الذي افتتح في عام 1997 بين بلدة نصيب السورية في محافظة درعا وبلدة جابر الأردنية في محافظة المفرق.




إقرأ المزيد