فيديو يحبس الأنفاس لهجوم إرهابي على مسجدين في نيوزليندا
أورينت -
قالت الشرطة النيوزيلندية إنها احتجزت ثلاثة رجال وامرأة واحدة مشتبهين في الهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش، تسببا بمقتل أكثر من 49 مصلياً.

ووصفت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن هجوم اليوم الجمعة بأنه "واحد من أحلك أيام نيوزيلندا".

ووصفت أرديرن الهجوم بـ الإرهابي، وذلك في مؤتمر صحفي، تحدثت فيه عن تعرض مسجدين بكرايست تشيرش لإطلاق نار من قبل مجموعة مسلحة.

كما أشارت أرديرن إلى أنّه "لم يكن أي من المشتبه بهم في الهجوم الإرهابي على المسجدين في كرايتس تشيرش على قوائم مراقبة الأمن أو الإرهاب".

من جهته، قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إن أحد المقبوض عليهم في إطلاق نار على مسجد في نيوزيلندا، مواطن أسترالي.

عنف غير مسبوق
وقالت أرديرن في مؤتمر صحفي إن ما حدث "عمل على درجة غير مسبوقة من العنف"، و"إنه لا مكان في نيوزيلاندا لهذه الظاهرة ولمن نفذ هذا الهجوم".

وأضافت: "العديد من الضحايا أعضاء في مجتمعات المهاجرين، ونيوزيلندا هي بيتهم، وهم نحن".

وقال أحد الشهود إن العديد من الأشخاص قد قتلوا في إطلاق نار جماعي على مسجد في مدينة كرايستشيرش.

وكشفت الشرطة النيوزيلندية أنها قامت بنزع فتيل عدد من الأجهزة المتفجرة التي عثر عليها في مركبات المتورطين بالهجوم على المسجدين.

ولم تصف الشرطة حجم إطلاق النار، وقالت إنها غير متأكدة من وجود مشتبهين آخرين غير المقبوض عليهم.

كما حثت الشرطة الناس في وسط مدينة كرايستشيرش، البقاء في منازلهم.

القاتل
وبث أحد المسلحين عملية القتل في مسجد النور، الواقع في مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا، بواسطة كاميرا غو برو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بحسب مصادر عديدة، أشارت أيضا إلى أن الحساب على فيسبوك يعود لشخص اسمه برينتوت تارانت.

وعرف عن تارانت أنه أسترالي لأبوين بريطانيين، ونشر بيانا مثيرا حول معتقداته ونواياه يتألف من 94 صفحة، أو نحو 16 ألف كلمة، بحسب ما ذكرت صحيفة ذي صن البريطانية.

ويعتقد أن تارانت، البالغ من العمر 28 عاما، من المعادين للمهاجرين، حيث عبر في حسابه على تويتر، عن غضبه من "الغزاة المسلمين" الذين يحتلون الأراضي الأوروبية.

ويبدو أن يؤمن أيضا بتفوق العرق الأبيض، حيث يعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب "رمزا للهوية البيضاء المتجددة"، على الرغم من أنه لا يعتبره صانع سياسة أو زعيما، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.



إقرأ المزيد