الفصائل تقتل 20 عنصرا لميليشيا أسد في ريف حماة
أورينت -
أكد مراسل أورينت أن الفصائل قتلت حوالي 20 عنصرا من ميليشيا أسد الطائفية، وذلك أثناء محاولة الأخيرة التقدم على محور بلدة الحويز وميدان غزال في ريف حماة الشمالي الغربي.

وقال المراسل، اليوم الأربعاء، إن معظم القتلى من منتسبي لواء القدس الفلسطيني التابع لميليشيا أسد، مشيرا إلى أن الفصائل المقاتلة تمكنت أيضا من تدمير دبابة لميليشيا أسد على محور قرية الحمرا في الريف الحموي.

ولفت مراسلنا إلى أن الفصائل المقاتلة استعادت زمام المبادرة في الريف الحموي منتقلة من مراحل الدفاع إلى مرحلة الهجوم المتقطع (الكر والفر).

200 قتيل
وأوضح أن العمليات العسكرية للنظام بدأت تسير ببطء كبير في سهل الغاب وجبل شحشبو خلال الأيام الماضية وتمكنت الفصائل المقاتلة من تدمير عدد من الآليات العسكرية للنظام وقتل ما لا يقل عن 200 عنصر خلال الحملة.

كما فتحت بعض الفصائل معارك هجومية على محاور ريف حماة الشمالي واستهدف تل الحماميات وقرية الجبين الخاضعين لميليشيا اسد الطائفية وكبدتها خسائر فادحة.

وبيّن مراسلنا إلى أن المواجهات تنحصر الآن بين ميليشيا أسد والفصائل المقاتلة على جبهات قرية الحويز في سهل الغاب وجبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي.

اختراق وقف إطلاق النار
ورغم اتفاق سوتشي، تواصل ميليشيا أسد الطائفية هجماتها على المنطقة بمساعدة روسيا، حيث ازدادت كثافتها منذ الاجتماع الـ12 للدول الضامنة في العاصمة الكازاخية نور سلطان، يومي 25 و26 نيسان الماضي، لتشتد بالأسبوعين الأخيرين وتوقع أكثر من 130قتيلا في صفوف المدنيين حسب إحصاءات فرق الدفاع المدني المحلية.

يشار إلى أن روسيا وتركيا توصلتا في 17 أيلول 2018 لاتفاق سوتشي ويقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في منطقة خفض التصعيد بإدلب والتي اتفق عليها بين الدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا وتركيا وإيران)، وذلك في أيار. 



إقرأ المزيد