ما أسباب إرسال قسد تعزيزات عسكرية ضخمة إلى شرقي ديرالزور؟
أورينت -
أفادت شبكات ومواقع محلية بأن ميليشيا "قسد" استقدمت مساء أمس الثلاثاء، تعزيزات عسكرية كبيرة إلى حقل العمر النفطي في ريف ديرالزور الشرقي.

ونقلت شبكة "ديرالزور24" عن مصادر خاصة لم تسمها، أن أرتالاً عسكرية تابعة لـ"قسد" وصلت إلى مدينة البصيرة شرقي ديرالزور . وأكدت المصادر أن التعزيزات والأرتال العسكرية هي الأولى والأضخم في المنطقة منذ هزيمة تنظيم "داعش" قبل نحو سنتين.

وأشارت الشبكة إلى أن الأهالي في ريف ديرالزور الشرقي يتخوف من حملة عسكرية لـ"قسد" على المنطقة، لا سيما المناطق التي خرجت في مظاهرات ضدها.

دوريات مشتركة
من جانبها، ذكرت شبكة "فرات بوست" أن دوريات مشتركة لعناصر "قسد" و قوات التحالف الدولي دخلت مدينة الشحيل شرقي دير الزور قادمة من بلدة الزر، فجر اليوم الأربعاء، وانسحبت بعد جولة سريعة داخل أجزاء من المدينة.

ويشهد ريف دير الزور توتراً كبيراً بين ميليشيا "قسد" والأهالي، لا سيما مع الاجتماع الذي عقدته قبيلة العكيدات للبحث في أوضاع المنطقة.

وكان وجهاء عشائر قبيلة العكيدات ناقشوا في الاجتماع الذي عقدُوه، يوم الإثنين، في بلدة الشحيل شرق دير الزور، التطورات الأخيرة التي شهدتها المنطقة، والمتمثلة بالحراك الشعبي ضد ممارسات ميليشيا "قسد" وسياساتها، وما قابله من قمع دموي من قبل الميليشيا بمساندة جوية من التحالف.

 إدارة المناطق العربية
وطالب الوجهاء في بيان لهم بختام الاجتماع، قوات التحالف الدولي بتسليم إدارة المناطق العربية لأبنائها أسوة بالأكراد الذين يديرون مناطقهم، وفقا لشبكة "ديرالزور24".

كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين "بتقارير كيدية"، وإيقاف الاعتقالات التعسفية فوراً، إضافة إلى إخلاء المخيمات لا سيّما من النساء و الأطفال.

وذكر البيان أنه نظراً لما مرت به القبيلة منذ اندلاع الثورة إلى الوقت الحاضر من تبديل السيطرة بدءاً من الجيش الحر وتنظيمي النصرة وداعش، وختاماً بسيطرة "قسد" المدعومة من التحالف الدولي، وسيطرة روسيا وإيران والميليشيات ونظام الأسد على غرب الفرات، فإننا ننطلق من منطلق القبيلة، ولا انتماء لنا إلى أي تنظيمات أو جهات خارجية.

طرد القوات الإيرانية
وأكد البيان على وحدة قبيلة العكيدات، مضيفا "نطالب بضم غرب الفرات إلى شرق الفرات وطرد القوات الإيرانية والروسية، ونحن على أهبة الاستعداد للتعاون مع قوات التحالف لإتمام هذا العمل، ونمتلك المؤهلات العسكرية والسياسية والأمنية والإدارية".

وكانت عشرات المناطق في ريف دير الزور، قد خرجت في الآونة الأخيرة، بمظاهرات ضد "قسد"، للمطالبة بتحسين الواقع المعيشي المتردي، وتنديداً بالمجازر التي ارتكبتها قسد في المحافظة.




إقرأ المزيد