الجولاني يتحدث لمراسل أورينت عن سير العمليات العسكرية شمالي سوريا (فيديو)
أورينت -
قال قائد هيئة "تحرير الشام" أبو محمد الجولاني، إن ميليشيات أسد الطائفية ومن ورائهم المحتل الروسي فشلوا في تحقيق أهداف حملتهم العسكرية المستمرة منذ أكثر من شهر على المناطق المحررة في شمالي غربي حماة.

وذكر الجولاني في تصريح خاص لمراسل أورينت، اليوم الأربعاء، أن "هناك عدة مفاجآت واجهتها ميليشيا أسد وروسيا، أسهمت في فشل حملتهم العسكرية، في مقدمتها استهداف الثوار للمطارات التي كانت تقلع منها الحوامات والطائرات الحربية لاستهداف المدنيين في المحرر، وتحقيق إصابات مؤكدة وموجعة في تلك الأماكن".

وأكد أن ميليشيا أسد وروسيا عجزوا عن تحقيق أهدافهم رغم تدمير المشافي وقصف المدنيين الآمنين داخل المناطق المحررة، واستخدام سياسة الأرض المحروقة في ميدان المعركة.

أسر عقيد
ولفت الجولاني إلى أنهم تمكنوا خلال المعركة من أسر عدد من عناصر ميليشيا أسد، بينهم ضابط برتبة عقيد، منوها إلى أن العقيد الأسير زودهم بمعلومات كثيرة، أستفادوا منها بشكل كبير خلال سير المعركة، من بينها إعطائهم إحداثيات بعض المواقع في مطار حماة العسكري، تم استهدافها في الفترة الماضية وتحقيق إصابات مؤثرة.

وأشار قائد "تحرير الشام" إلى أن العقيد زودهم ببنك كبير من الأهداف العسكرية لميليشيا أسد، كما كشف لهم عن أهداف الحملة والمشاكل التي حدثت في صفوف الميليشيا بعد فشل الحملة في تحقيق أهدافها.

حرب دعائية 
وكشف الجولاني أن مواجهة الحرب الدعائية التي ركز عليها المحتل الروسي بشكل كبير خلال الحملة ،كان الجانب الأهم في المعركة، وكان لهزيمتها دور بارز في الصمود وإفشال الحملة.

وأوضح أن الثوار والمقاتلين سيردون بقوة وبكل الوسائل الممكنة على أي استهداف للمناطق المحررة، وليس هناك موقع  أو مكان لميليشيا أسد محظور بالنسبة إليهم طالما أنه يستهدف المدنيين.



إقرأ المزيد