ثاني حالة خلال يوم.. انتحار امرأة ثلاثينية في حي الحمدانية بحلب
أورينت -
أفادت صفحات محلية، بإقدام امرأة على الانتحار في حي الحمدانية بحلب، الخاضع لسيطرة ميلشيا أسد الطائفية، فيما لم تُعرف الأسباب الكامنة وراء الانتحار.

تفاصيل
وقالت شبكة "أخبار حي الزهراء"، إن امرأة ثلاثينية، أقدمت على الانتحار في حي الحمدانية بحلب، موضحة أنها متزوجة ولديها ثلاثة أطفال.

 وأشارت الشبكة إلى أن انتحار المرأة هي الحالة الثانية في حلب، عقب انتحار رجل أربعيني يوم الثلاثاء، شنقاً في منزله في منطقة الفيض وسط حلب.

وقبل أيام أفادت مواقع إخبارية موالية عن انتحار طفلة تبلغ من العمر 12 عاما من أعلى جسر "الرئيس" في منطقة البرامكة وسط العاصمة دمشق.

وكانت هيئة الطب الشرعي لدى حكومة أسد، كشفت عن تسجيل 59 حالة انتحار في العام الحالي في المحافظات السورية، ما عدا دير الزور والرقة وإدلب والحسكة. وأشار حجو في تصريح لصحيفة "الوطن" الموالية، إلى أن من بين المنتحرين 27 امرأة و11 قاصراً بينهم طفل عمره 10 سنوات .

يشار إلى أن حالات الانتحار في مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية ازدادت بشكل كبير، بسبب الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية التي لنظام أسد الدور الأكبر فيها.




إقرأ المزيد