قتيلان بقصف جوي على أطمة شمال إدلب
أورينت -
أفاد مراسل أورينت بمقتل شخصين كانا يستقلان سيارة داخل بلدة أطمة شمالي إدلب قرب الحدود التركية، جراء استهدافهما بغارة جوية من طائرة مجهولة.

ورجح مراسلنا أن تكون الطائرة تابعة للتحالف الدولي، لأنه سبق للتحالف وأن نفذ عمليات مشابهة ضد قياديين وأشخاص يتبعون لتنظيم القاعدة - حسب زعم التحالف- في مناطق مختلفة في الشمال المحرر.

ولفت مراسلنا إلى أنّ هوية القتلى لم تتضح بعد، وأن المعلومات الأولية تشير إلى أن عملية القصف أدت إلى إحداث تشويه كبير بجثتي الشخصيتين المستهدفتين.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن عملية القصف، الذي حصلت أورينت على شريط مصور له، لكنها تعتذر عن نشره لقساوة المشاهد التي يحتويها.

وقبل نحو ثلاثة أشهر قصف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بـ7 صواريخ منشأة شمال إدلب ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 قتيلا.

وقالت قيادة التحالف حينئذ إنها استهدفت منشأة تتبع لتنظيم القاعدة، في حين أن مصادر محلية أكدت أن المنشأة التي تم استهدافها هي عبارة عن معهد للتعليم الشرعي وتعليم القرآن، ولا علاقة لها بتنظيم القاعدة.



إقرأ المزيد