تعيين قائد جديد لميليشيا لواء فاطميون في دير الزور
أورينت -
أفادت شبكة "فرات بوست" المحلية بأن ميليشيا لواء فاطميون الأفغاني قامت بعد مقتل قائدها السابق، بتعيين محمد أصيف حيدر، القيادي العسكري للميليشيا والمسؤول عن عملياتها في محور ضفة الفرات المقابلة اللمنطقة المسيطر عليها من ميليشيا قسد، مشيرة إلى أنه من الذين شاركوا في معارك السيطرة على البوكمال.

وأضافت الشبكة أن محور مدينة الميادين، فقد تم تعيين “سلطان فاطميون”، كمسؤول عسكري في محاور الميادين وباديتها، وذلك عقب مقتل القيادي رحمت موسوي أبو رحمة بغارة من طيران مجهول، في تاريخ 23 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وهو في طريقه إلى بلدة السخنة شرقي حمص.

ويشكل العناصر الأفغان النسبة الأكبر في صفوف ميليشيا الحرس الثوري الإيرانية المنتشرة في دير الزور، وفق تقديرات تشير إلى أن عددهم يتجاوز الـ10 آلاف مقاتل.

وكانت الميليشيات الأفغانية في محافظة دير الزور، قد أقامت في الثاني من الشهر الجاري، مراسم عزاء لمقتل قائدها محمد جعفر حسيني الملقب بـ”أبو زينب”، الذي قُتل متاثراً بإصابة تعرض لها منذ عامين في البوكمال، في إحدى المعارك ضد "داعش".


وترافقت مراسم العزاء، مع عرض بث مباشر من العاصمة الإيرانية، لمراسم تشييع جثة القيادي القتيل من أحد مساجد طهران.

وانعكس مقتل القيادي على معنويات العناصر الأفغان، حيث ترك بعضهم مواقعهم في بادية الميادين والبوكمال (في حقل الكم وقرية معيزيلة)، وتجمعوا في مقراتهم في المدينتين، لإقامة مراسم الحزن على القتيل.

كما لوحظ انسحاب كافة الحواجز الخاصة للميليشيا في كل من جسر السويعية والمربع الأمني وجسر البوكمال، وتركها من دون وجود أي عنصر حتى وقت متأخر من الليل.




إقرأ المزيد