انشقاق بطلة تايكواندو إيرانية احتجاجاً على الاضطهاد في بلدها
أورينت -
أعلنت بطلة التايكواندو الإيرانية كيميا علي زاده، انشقاقها عن بلدها، وذلك احتجاجا على القمع  والاضطهاد المستمر ضد النساء الرياضيات في إيران، بحسب شبكة "سكاي نيوز".

وكتبت كيميا في منشور على حسابها بموقع "إنستغرام"، "اسمحوا لي أن أبدأ بالترحيب أو الوداع أو تقديم التعازي. أنا واحدة من ملايين النساء المضطهدات في إيران اللائي يمارسن الرياضة لسنوات".

وتعتبر علي زاده المرأة الوحيدة التي حققت ميدالية أولمبية لإيران، وذلك بعد تتويجها بالبرونزية في مسابقة التايكواندو في فئة 57 كيلوغراما، خلال أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016.

وأعلنت الشابة البالغة من العمر 21 عاما، أنها غادرت بلادها بشكل دائم إلى أوروبا، وفقا لموقع "سي إن إن".

واتهمت علي زاده النظام الإيراني بالنفاق، قائلة إنه "هاجمها لممارستها الرياضة، لكنه احتفل بالميدالية التي حققتها".

ويأتي انشقاق الشابة الإيرانية وسط احتجاجات مناهضة للنظام في مدن في أنحاء إيران أمس السبت، والضغوط الدولية على طهران بعد أن اعترفت بأنها أسقطت بطريق الخطأ طائرة أوكرانية، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176.




إقرأ المزيد