ما حقيقة انتحار رجل من جسر الرئيس بدمشق؟
أورينت -
نفت وسائل إعلام موالية لـ نظام أسد، ما جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول انتحار شاب من على جسر الرئيس وسط لعاصمة دمشق.

وتداولت وسائل إعلام موالية خبر انتحار شاب من على جسر الرئيس صباح اليوم، وأنه تم العثور على ثبوتياته داخل جزدانه وعلى ورقة يوصي فيها بأبنائه، وأن سبب انتحاره هو عجزه عن تأمين الطعام لعائلته.

ونفى مصدر في قيادة شرطة دمشق لـإذاعة "شام إف إم" الموالية، وقوع حادثة انتحار اليوم على جسر الرئيس، مؤكداً أن مايروج له على صفحات التواصل الاجتماعي غير صحيح.

تزايد حالات الانتحار

وتشهد مناطق ميليشيا أسد حالات انتحار متكررة لأسباب مختلفة ومن فئات متفاوتة، إذ وثقت وسائل إعلام أسد، مؤخراً  إقدام امرأة من السويداء على الانتحار عقب مقتل عشيقها على يد بعض من أقاربها، وفق شبكة "السويداء 24" المختصة بنقل أخبار المحافظة.

كما أقدمت امرأة على الانتحار في حي الحمدانية بحلب، الخاضع لسيطرة ميلشيا أسد الطائفية، فيما لم تُعرف الأسباب الكامنة وراء الانتحار. وقالت شبكة "أخبار حي الزهراء"، إن امرأة ثلاثينية، أقدمت على الانتحار في حي الحمدانية بحلب، موضحة أنها متزوجة ولديها ثلاثة أطفال.

وكذلك أقدم عنصر من ميليشيا أسد الطائفية، على الانتحار في قطعته العسكرية. وذكرت صفحة "صافيتا الأخبارية" على صفحتها في موقع "فيسبوك" نقلا عن رفاقه، أن العنصر "ش،ع" من محافظة طرطوس استيقظ في قطعته العسكرية، وقال لرفاقه "اليوم بدي اتسرح بعد سبع سنين احتياط".




إقرأ المزيد