صدمة وغضب.. اغتصاب طفل سوري بمنطقة البقاع الغربي في لبنان
أورينت -
أثار خبر اعتداء ثلاثة شبان على طفل سوري في منطقة البقاع الغربي بلبنان، صدمة وغضب لدى الكثيرين لا سما بعد انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر تحرش واغتصاب الشبان للطفل.

وذكرت موقع إخبارية، أن الجريمة جرت في بلدة سحمر، حيث تعرّض الطفل ( م . ح) والبالغ ١٣ سنة من عمره إلى عمليّة تحرّش واغتصاب متكرر من قبل مجموعة من شباب المنطقة.

وأضافت أن والدة الطفل تملك محلاً لبيع الخضار لتُعيل عائلتها بعد طلاقها من زوجها السوري الجنسيّة، فيما يعمل الضحيّة في معصرة. 


وقام المعتدون بالتحرّش واغتصاب الطفل مرّات عديدة وسط تعذيبٍ نفسي وجسدي، حيث عمدوا في بعض الأحيان إلى ربطه والتناوب على الاعتداء عليه وضربه. 

وأشارت المواقع إلى أن المجرمين معروفين بالاسم وهم ( ه . ق) (م . ش) ( ح . ش) وجميعهم من الجنسية اللبنانية. 

وناشدت والدة الطفل الجمعيّات التي تُعنى بحقوق الطفل لتبنّي حالة طفلها، كما تدعو الدولة إلى إحقاق الحقّ وتوقيف كلّ من تثبُت إدانته خاصة ان سكان البلدة بمن فيها من مسؤولين يعلم عن أفعال هؤلاء إلا أنهم يلتزمون الصمت لأسباب عشائرية.



إقرأ المزيد