بعد فترة هدوء.. نظام أسد يوجه صفعة جديدة لـ رامي مخلوف
أورينت -
أصدرت وزارة اقتصاد أسد قرارات جديدة بحق رامي مخلوف ابن خال بشار الأسد، ليعود الصراع الحاصل بينهما إلى الواجهة مجددا.

وتقضي القرارات بفسخ العقود المبرمة مع إدارة الأسواق الحرة التي تضمن مشاريع استثمارية عائدة ملكيتها لمخلوف. 

وبحسب القرارات جرى فسخ العقود لاستثمار السوق الحرة في كل من "جديدة يابوس، ومركز نصيب، ومركز باب الهوى ومرفأ اللاذقية، ومرفأ محافظة طرطوس، ومطار دمشق، ومطار حلب، ومطار الباسل في اللاذقية"، وهي استثمارات تعود ملكيتها إلى رامي مخلوف مع اعتبار المراكز الخارجة عن الخدمة مستلمة حكماً.

وتنص على استلام جميع المباني والمستودعات المستخدمة في استثمار الأسواق الحرة، بعد تسديد ما يترتب عليه من ذمم مالية خلال مدة 15 يوماً من تاريخ إبلاغه بفسخ العقود، أو وضع اليد على ما فيها من بضائع، ضماناً للمبالغ التي يطلبها النظام من مخلوف.


وتحتكر شركات مخلوف الأسواق الحرة منذ عام 2010، حيث لم يدخل أي منافس لاستثمار المنطقة الحرة خوفا من المضايقات التي قد يتعرض لها من أزلام مخلوف وأسد.

وكان نظام أسد قرر مؤخرا الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرامي مخلوف وزوجته وعائلته، ومنعه من السفر أيضاً.

ويعود أصل الخلاف بين أسد ومخلوف إلى مطالبة النظام له بدفع مبالغ مالية ضخمة، وإصراره على عدم قانونية الموضوع، ما دفعه إلى نشر سلسلة من مقاطع الفيديو والمنشورات التي يهاجم فيها نظام أسد. 




إقرأ المزيد