تركيا تُعلن عن خسائر كبيرة لقسد شمال شرق سوريا
أورينت -
أعلنت وزارة الدفاع التركية عن وقوع خسائر بشرية جديدة وكبيرة  في صفوف ميليشيا قسد (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) شمال سوريا.

وأفادت وزارة الدفاع التركية في بيان اليوم الثلاثاء، أنها "حيّدت" 11 إرهابيا من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" في منطقة "نبع السلام" و"درع الفرات" شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أنهم كانوا يستعدون للتسلل إلى المنطقتين المحررتين.

وأكدت الوزارة أنها لن تسمح بزعزعة مناخ الاستقرار والأمن في المنطقة.

ومنذ بدء العام الجاري وحتى منتصف آب المنصرم، حيّدت الدفاع التركية أكثر من 75 عنصرا لقسد من مناطق (نبع السلام ودرع الفرات وغصن الزيتون) شمال شرق سوريا، ويسيطر عليها الجيش الوطني بدعم تركي، وذلك حسبما رصدت أورينت على وسائل الإعلام التركية الرسمية.

مصطلحات وأحداث
وفي 9 تشرين الأول 2019، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمال شرق سوريا؛ لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، وفقا لحكومة أنقرة.

وفي الـ17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقب ذلك اتفاق مع روسيا في سوتشي في الـ22 من الشهر ذاته وفي عام 2016 .

يشار إلى أن وزارة الدفاع التركية تقصد بمصطلح "تحييد" واحدة من ثلاثة أمور أو كلها معا، وهي القتل والإصابة والأسر، كما تقصد الحكومة التركية بمصطلح (إرهابيي بي كا كا/ ي ب ك)، كل التنظيمات والقوات المرتبطة بشكل أو بآخر مع حزب العمال الكردستاني بما فيها ميليشيا قسد.

وفي عامي 2016، و2018 على التوالي أطلقت تركيا بمشاركة الجيش الحر معركتي شمالي سوريا، الأولى، درع الفرات وطردوا خلالها ميليشيا قسد من مدينة جرابلس الحدودية، مرورا بمناطق وبلدات مثل "الراعي" و"دابق" و"اعزاز" و"مارع"، وانتهاء بمدينة الباب التي كانت معقلا لتنظيم "داعش، والثانية، غصن الزيتون وطردا خلالها قسد من منطقة عفرين وما حولها.



إقرأ المزيد