3 حوادث أمنية جديدة في درعا خلال 24 ساعة (صورة)
أورينت -
هزت محافظة درعا في الجنوب السوري، خلال الساعات الماضية، ثلاثة حوادث أمنية استمراراً لمسلسل الاغتيالات الذي يضرب المنطقة الخاضعة لسيطرة قوات أسد منذ منتصف 2018.

وذكر مراسل قناة "سما" الموالية لنظام أسد، فراس الأحمد، عبر صفحته في "فيسبوك"، أن عبوة ناسفة انفجرت في سيارة أحد عناصر الأمن العسكري في السوق الشعبي بحي المطار، ما أدى إلى بتر قدمه.

من جهته ذكر "تجمع أحرار حوران" أن المنطقة التي انفجرت فيها العبوة الناسفة محاطة بالعديد من فروع النظام الأمنية، ومواقع عسكرية أخرى.

وتزامن ذلك مع اغتيال مجهولين لأحد عناصر الفيلق الخامس، المدعوم من قبل روسيا، مؤيد الغوازي، وهو من مرتبات اللواء الثامن في بلدة صيدا شرقي المحافظة.

كما عثر أهالي درعا، أمس الثلاثاء، على جثث 3 عناصر لميليشيا أسد، قرب أحد الحواجز العسكرية على طريق السهوة- المسيفرة بريف درعا الشرقي، دون معرفة الجهة المسؤولة، بحسب "تجمع أحرار حوران".

وارتفعت، خلال الأيام الماضية، حدة التوترات الأمنية وحوادث القتل في المحافظة، سواء ضد ميليشيا أسد وفصائل "تسويات" تتبع للفيلق الخامس الروسي على حد سواء.

وكان متزعم مجموعة تعمل لصالح مخابرات أسد لقي مصرعه بعملية اغتيال، الاثنين الماضي، كما شهدت المنطقة اشتباكات بين الفيلق الخامس وعشائر البدو في المحافظة.

وتأتي زيادة الحوادث الأمنية، رغم التوصل إلى اتفاق وقع عليه عناصر "تسويات" درعا المنضمين إلى الفيلق الخامس برعاية روسية.

وينص الاتفاق، بحسب مصادر خاصة لأورينت، على عدم توقيف من يدخلون من العناصر إلى المناطق الخاضعة لسيطرة نظام أسد في المحافظة، إضافة إلى المدنيين.

وسيطرت ميليشيا أسد على محافظة درعا بدعم الاحتلال الروسي، منتصف 2018، الذي فرض على فصائل المعارضة اتفاقيات عُرفت بالتسوية أو المصالحات، لكن ميليشيا أسد خرقت شروط التسوية أكثر من مرة.


العنصر المقتول مؤيد الغوازي التابع للواء الثامن

 


إقرأ المزيد