بعد محاولة انتحار زوجها اللبناني .. العثور على جثة سيدة سورية بصرف صحي
أورينت -
عثر أهالي بلدة ماسا في منطقة البقاع اللبناني على جثة تعود إلى لاجئة سورية ألقيت في حفرة صرف صحي.

وقالت وكالة "الوطنية" للإعلام" أمس الخميس إن الجثة تعود إلى شادية ع.غ  وهي سورية الجنسية متزوجة من مواطن لبناني كان قد أقدم على محاولة قتل نفسه بطلق ناري منذ أيام.

وأضافت الوكالة إن الجثة كان قد عثر عليها مقطعة إلى أجزاء وموضوعة داخل 4 أكياس نقلت على الفور إلى مستشفى "الهواري" الحكومي لبدء إجراءات فحصها وتشريحها.

ولم تفصح الوكالة عن أي تفاصيل أخرى تتعلق بالجريمة مكتفية بالقول إن عناصر الصليب الأحمر والطب الشرعي باشروا تحقيقاتهم حول حادثة القتل.

وقبيل أيام ظهر زوج الضحية السورية وهو مواطن لبناني في مقطع فيديو يطلق النار على نفسه أمام أحد المستشفيات العامة.

وبحسب ماذكرته الوكالة الوطنية للإعلام حينئذ بأن مواطناً لبنانياً (45) أطلق النار على صدره أمام المبنى العام لمستشفى رياق الأحد الماضي وأخضع فوراً لعملية جراحية،  ووضعه الصحي مستقر.

مواقع إخبارية محلية ولبنانيون تعاطفوا مع حادثة الرجل اللبناني عبر مواقع التواصل الاجتماعي واصفين محاولة قتله لنفسه بأنها "نتيجة للأزمات الاقتصادية والسياسية التي تعصف بلبنان من شح في الدولار ونقص في المحروقات والدواء في ظل فراغ سياسي".


وسبق أن سجلت حالات قتل واغتصاب بحق لاجئين سوريين في لبنان، كان آخرها مقتل طفل سوري طعناً بالسكين منتصف أيلول الماضي في منطقة البقاع أيضاً.

ويعاني السوريون في لبنان من مضايقات وانتهاكات ممارسة بحقهم في ظل غياب أي تشريع قانوني أو قضائي يحمي وجودهم في البلاد.

وبحسب إحصائيات الأمم المتحدة لعام 2020 ، بلغ عدد السوريين من اللاجئين إلى لبنان قرابة مليون و500 ألف لاجئ سوري، رحّل الأمن العام اللبناني قسرياً منهم نحو ألفين و 500 شخص.



إقرأ المزيد