موسكو تجلي 27 طفلا روسيّاً من مخيم الهول في دفعتها الثالثة
أورينت -
أعلنت موسكو عن إجلاء 27 طفلا روسيا كانوا محتجزين في مخيم الهول ضمن الدفعة الثالثة الخاصة بإجلاء رعايا روس محتجزين في سوريا.

وأفادت  وكالة "تاس الروسية" اليوم الجمعة بهبوط طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية ليلة الجمعة تحمل على متنها أطفالاً روس قادمين من سوريا.

وقالت المتحدثة بإسم المفوضية الرئاسية آنا كوزنتسوفا: إن موسكو نقلت نحو 27 طفلاً روسياً  تتراوح أعمارهم بين العامين إلى 13 عاماً كانوا محتجزين في مخيم الهول الذي يسيطر عليه ميلشيا "قسد" على متن طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية.

وحول مصير الأطفال أوضحت المتحدثة كوزنتسوفا أنه وبعد الفحص الطبي وإجراءات الحجر الصحي سيتم تسليم الأطفال إلى الأقارب المقربين، حسب تعبيرها.

وحددت المتحدثة أن الوزارة تنوي إرسال الأطفال إلى ذويهم المقيمين في خمس مناطق في الاتحاد الروسي، بحيث سيرسل 17 طفلاً إلى داغستان ، وأربعة إلى منطقة بينزا ، والبقية موزعون بين مناطق تيومين وفولغوغراد وجمهورية الشيشان.

وتعد عملية الإجلاء هي الثالثة من نوعها التي أجرتها وزارة الدفاع الروسية لرعياها المحتجزين في مخيم الهول بريف الحسكة شمال شرق سوريا منذ أشهر ضمن أربع عمليات ترحيل لرعاياها.

ويقدر عدد  الأطفال الروس المحتجزين في مخيم الهول نحو 70 طفلاً بحسب تقرير سابق لـ"مفوضية شؤون اللاجئين" الروسية.


وكانت قد أعلنت الإدارة الذاتية لـ"مسد" في بيان لها الأحد الماضي عن "إخراج العوائل السورية النازحة والمقيمة في مخيم الهول والراغبة بالخروج من المخيم والعودة إلى مناطقها بعد استكمال الإجراءات اللازمة لذلك أصولًا”.

وجاء قرار الإخلاء بعيد تصريح رئيسة اللجنة التنفيذية لـ"مسد" إلهام أحمد حول "عدم قدرة الإدارة الذاتية على دفع مبالغ مالية كبيرة لتزويدهم باحتياجاتهم وأنها غير ملزمة بذلك" بحسب تعبيرها.

وسبق أن أخلت الإدارة الذاتية 73 عائلة سورية مؤلفة من 289 شخصاً من المخيم إلى مناطقهم في دير الزور، لتكون الدفعة الأولى التي خرجت من مخيم الهول بريف الحسكة.



إقرأ المزيد