مقتل عميد من الفيلق الخامس ببادية دير الزور
أورينت -
نعت شبكات موالية ضابط برتبة عالية من صفوف الفيلق الخامس التابع لميليشيا أسد، والذي قتل خلال عمليات عسكرية في بادية دير الزور شرق سوريا.

وذكرت صفحة "الفيلق الخامس" على "فيس بوك"، اليوم السبت، أن الضابط برتبة العميد علي محمود الحسن، قتل "في أثناء تأدية واجبه الوطني" في معارك البادية بدير الزور.

وبحسب الشبكات، فإن العميد الحسن من مرتبات الفليق الخامس، (اللواء السابق اقتحام)، وهو ينحدر من قرية روضة الوعر ناحية حديدة، بريف حمص الغربي.

وتشهد مناطق البادية السورية الممتدة من ريف حمص وحتى دير الزور، عمليات عسكرية تخوضها ميليشيا أسد وحلفاؤها لملاحقة خلايا تنظيم "داعش" المتواجدة في تلك المناطق الصحراوية.


وخسرت الميليشيا عددا من ضباطها وعناصرها في الأسابيع الماضية خلال تلك العمليات المتفاقمة في البادية، حيث رصدت أورينت خلال شهري آب وأيلول وفاة حوالي حوالي 8 ضباط لميليشيا أسد بالأسباب نفسها.

كما قتل ضابط من ميليشيا أسد واثنان من عناصر ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، قبل أسبوع، وذلك بهجومين منفصلين في ريف دير الزور الشرقي، بحسب صفحات محلية.

وخلال الأسابيع الماضية كثف التنظيم هجماته في مناطق البادية السورية من دير الزور وحتى الرقة وحمص وحماة، كان معظمها خاطفاً وركزت على مواقع وأرتال لميليشيا أسد، وأدت لمقتل العشرات بينهم ضباط بحسب الإعلام الموالي.

وأبرز تلك العمليات التي أسفرت عن مقتل مجموعة من عناصر "الدفاع الوطني" التابع لميليشيا أسد، بينهم قائد قطاع ميليشيا "الدفاع الوطني" في منطقة "أبو حية" ومحيط مطار دير الزور، فايز غضبان الكيصوم إلى جانب عنصرين في البادية الغربية لمحافظة دير الزور، بحسب ما أعلن عبر معرفاته.

ومنذ انحسار "داعش" بشكل كامل في الأشهر الأولى لعام 2019، تحول التنظيم لخلايا منتشرة في البادية السورية، واعتمد على هجمات خاطفة لملاحقة مجموعات وأرتال تابعة لميليشيات أسد و"قسد".



إقرأ المزيد