السلطات الألمانية تحاكم 5 عنصريين حرضوا ضد اللاجئين السوريين
أورينت -
أصدرت محكمة مدينة "فورتسبورغ" التابعة لمقاطعة بافاريا الألمانية حكما على 5 ألمان عنصريين قاموا بالتحريض ضد اللاجئين السوريين وتوجيه الشتائم بحقهم.

وبحسب صحيفة "زود دوتشه" الألمانية، حكمت المحكمة على المتهمين بدفع غرامات مالية تتراوح بين 4000 و 8000 يورو.

وقالت الصحيفة إن المتهمين هم 4 رجال وسيدة، موضحة أنه تم تجريمهم بتهمة التحريض الجماعي على الكراهية ضد اللاجئين السوريين، واستبدلت المحكمة العقوبة من السجن 4 أشهر إلى غرامات مالية كبيرة.

وأضافت أن المتهمين قاموا خلال حفلة "الكرنفال الفرانكفونية" بتلوين وجوههم بألوان غامقة في إشارة إلى بشرة الأجانب السمراء، كما قاموا بشتم اللاجئين السوريين بعبارات كـ "اللعنة على اللاجئين السوريين"، "السوريون جاؤوا ليغتصبوا النساء".

وأشارت إلى أن التحقيقات التي أجرتها الشرطة أكدت أن الأشخاص ينتمون لليمين المتطرف وهم منظمون ويعملون ضمن مجموعات، ويطلقون حملات ضد اللاجئين من خلال برامج الدردشة.

ونقلت الصحيفة عن كبير المدعين العامين "ديتر برونر" قوله: "إن لحرية التعبير حدودا، ولكن شتم الآخرين والتحريض عليهم ليست حرية تعبير، ولابد من معاقبة أي شخص يحرض على الكراهية".

ورحب رئيس جمعية "الكرنفال الفرانكفونية"، "ماركو أندرليك" بحكم المحكمة.

وأكد أن الكرنفال متنوع ومنفتح ومجاني للجميع دون تمييز بين لاجئ ومواطن، ولا مكان لكره الأجانب أو اللاجئين في الكرنفال.

وكانت الشرطة الألمانية اعتقلت في شهر أيار الماضي بمدينة "لايبزك" 3 شبان "عنصريين" ألمان أقدموا على ضرب لاجئ سوري بوحشية، ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة.




إقرأ المزيد