مقتل ضابط من ميليشيا أسد برصاص مجهولين في درعا
أورينت -
قتل ضابط برتبة ملازم من صفوف ميليشيا أسد برصاص مجهولين في ريف درعا الشرقي بحسب ما ذكرت "شبكة أخبار السويداء" على "فيس بوك"، اليوم السبت.

وأوضحت الشبكة أن الملازم شرف رواد مفيد الجمال قتل إثر استهدافه من قبل مَن وصفتها "مجموعة إرهابية" أثناء توجهه لمكان خدمته في سهوة القمح شرق درعا.

وقالت "شبكة أخبار درعا" : إن الجمال (ينحدر من السويداء) قتل بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين على طريق السهوة – خَرَبَا، وهو يخدم على حاجز عسكري تابع لميليشيا أسد في قرية السهوة.

وتتكرر عمليات الاغتيال في محافظة درعا وتطال شخصيات عسكرية ومدنية وتُسجل في معظمها ضد مجهولين وسط صمت من نظام أسد على تلك العمليات رغم اتهامات بضلوعه في الحالة الأمنية المتردية في المنطقة.


آخر تلك العمليات مقتل عنصرين لميليشيا أسد بريف درعا أسد الأسبوع الماضي، الأول يدعى أشرف عماد غشام وينحدر من قرية كفر حارب من القنيطرة.

أما الثاني هو "محمد عبدالرحمن الجسر"  وهو عنصر سابق في الجيش الحر وتطوعَ عقب التسوية لصالح فرع الأمن العسكري التابع لميليشيا أسد

وسبق ذلك إصابة أيسر الحريري ويتبع لفرع الأمن العسكري (قيادي سابق في الجيش الحر)  بجروح بليغة جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفته في حي السبيل بدرعا بينما عثر الأهالي على جثة “يوسف أحمد عيسى المسالمة” قائد إحدى المجموعات المحلّية العاملة لصالح ميليشيا "الفرقة الرابعة" على الطريق الواصل بين بلدة نصيب ودرعا البلد.

كما تشهد المحافظة عمليات اغتيال تطال قياديين سابقين في فصائل المعارضة، كان آخر وأكبر تلك العمليات مقتل القيادي السابق أدهم الكراد وأربعة من رفاقه برصاص مجهولين الأربعاء الماضي.

وسيطرت ميليشيا أسد على محافظة درعا بدعم الاحتلال الروسي منتصف 2018 عقب حملة عسكرية مكثفة انتهت بفرض "اتفاقيات تسوية" على من يبقى في المحافظة وإخراج من لا يوافق على الاتفاق إلى الشمال السوري.

ورغم الاتفاق استمر الفلتان الأمني في المنطقة عبر عمليات اغتيال متواصلة ومظاهرات ثورية مناهضة لأسد وحلفائه الروس والإيرانيين ومع اتهامات شعبية متواصلة لنظام أسد بالمسؤولية عن الفساد والفوضى الأمنية في درعا.



إقرأ المزيد