ميليشيا أسد تفرض حجراً على عناصر للدفاع الوطني في الرقة بسبب كورونا
أورينت -
أقدمت ميليشيا أسد على تطبيق الحجر في معسكر "البعث" بريف الرقة، بعد تسجيل عدة حالات وفيات وإصابات بفيروس كورونا ضمن صفوف عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني الموجودين في المعسكر.

وبحسب موقع "الخابور" المحلي، فإن عناصر جدد بميليشيا "الدفاع الوطني" وشباناً تم سوقهم إلى الخدمة الإجبارية يقارب عددهم نحو الـ 70، يخضعون للتدريب في معسكر "البعث" الواقع شرق مدينة معدان.

وذكر الموقع أنه تم تسجيل 14 حالة إصابة بفيروس كورونا في المعسكر، توفي منها 5 حالات على الأقل، مشيرا إلى أنه عرف من القتلى "نوري الحسن من حمص، وعلاء خضور من اللاذقية".

وبعد تسجيل أول حالتي وفاة جرى الحجر الكامل على المعسكر ومن فيه، ومنع الدخول والخروج منه بشكل كامل، وفقا "للخابور".

وكانت ميليشيا أسد حجرت مطلع الشهر الحالي، على مقر ومعسكر الشرطة العسكرية التابعة لها في منطقة مسكنة بريف حلب الشرقي، وذلك بعد إصابة 25 عنصرا وتسجيل حالتي وفاة بفيروس كورونا.

وذكرت وسائل إعلام حينها، أن تلك الإصابات بالفيروس أتت بعد قدوم 15 عنصرا من إجازاتهم التي قضوها في العاصمة دمشق، ولم تُجرَ لهم مسحات كورونا إلا بعد مخالطتهم لباقي العناصر.

ويضم مقر الشرطة العسكرية مهجع استراحة لحواجز ميليشيا أسد في المنطقة، وبلغ عدد المحجور عليهم 85 عنصرا.




إقرأ المزيد