مجلس النواب الأمريكي يعزل ترامب.. ومجلس الشيوخ يصادق أو لا يصادق!
أورينت -
صوت مجلس النواب الأمريكي بالموافقة على عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، بتهمة "التحريض على التمرّد" وذلك عقب اقتحام انصاره مبنى الكابيتول في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري.

ووافق المجلس على إجراءات عزل ترامب وأقر لائحة الاتهام ضده، وسط حالة من التأهب بمحيط الكونغرس الأمريكي، وتحذيرات من مواجهات مسلحة عقب القرار.

ويعتبر التصويت لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية لصالح إجراءات عزل الرئيس في مناسبتين مختلفتين.

وأيد 232 نائباًَ مقابل 197 في تصويت المجلس بينهم 10 أعضاء جمهوريين، جيث  ينبغي أن يؤيّد جميع الأعضاء الديمقراطيين وسبعة أعضاء جمهوريين على الأقلّ قرار "العزل"، ما يجعل ترامب الرئيس الأول في تاريخ الولايات المتحدة الذي يحال على المحاكمة مرتين أمام مجلس الشيوخ.



نانسي بيلوسي وفن المكايدة السياسية

ومع افتتاح الجلسة التي خصصها مجلس النواب لعزل ترامب، قالت رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، إن رئيس الولايات المتحدة حرّض على هذا التمرد، في إشارة إلى اقتحام مبنى "الكابيتول"، ووصفته بـ"العصيان المسلح" على الولايات المتحدة الأمريكية، ولا بد أن يرحل، وأضافت "إنه خطر واضح وقائم على ذلك البلد الذي نحبه جميعا".

ودعت بيلوسي النواب الديمقراطيين والجمهوريين إلى الدفاع عن الدستور وعن الجمهورية، وإلى التصويت على مساءلة ترامب وإدانته، وقالت "بلادنا منقسمة وكلنا نعرف ذلك وترامب يدرك أنه يفقد السلطة، وواجبنا الدفاع عن الدستور والجمهورية".


وينتظر أن يحول قرار مجل النواب تحويل القرار إلى مجلس الشيوخ للتصديق عليه وبالتالي محاكمة ترامب على التهم الموجهة إليه، وبالتالي يصبح ترامب الرئيس الأول الذي يتعرض للمساءلة مرتين خلال ولاية واحدة.

وبنى معدو المشروع الديموقراطيين مشروعهم على أساس  أن ترامب ومن خلال دفع مناصريه لاقتحام الكونغرس "انتهك اليمين الدستوري وتورط في ارتكاب جرائم وتجاوزات بالغة عبر التحريض على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة".

واعتبر المشرعون أن ترامب حرض أنصاره على اقتحام الكونغرس وممارسة النهب والدمار والقتل فيه، مشددين على أنه أظهر بذلك أنه "سيواصل تمثيل تهديد للأمن القومي والديمقراطية والدستور حال السماح له بالبقاء في منصبه".

وتعقيباً على القرار، قال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، إنه لا توجد أدنى فرصة لبدء محاكمة ترامب، فيما أعلنت نائبة الأخير عن استقالتها فور صدور القرار.



إقرأ المزيد