يشمل سوريا.. مسؤول إيراني يدعو لإنشاء حزام ذهبي في الشرق الأوسط.. أين يمتد وما الهدف منه؟
أورينت -
دعا مسؤول إيراني كبير إلى إنشاء مشروع جديد وصفه بـ "الحزام الذهبي الإيراني" في منطقة الشرق الأوسط، لتحقيق العديد من الأهداف لبلاده على المستوى الدولي. 

وقال الجنرال محسن رضائي أمين عام مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني ومرشح الرئاسة للعام الحالي، في تصريح لوكالة أنباء "فارس"، إن "إيران لا تحتاج إلى إجراء استفتاء شعبي حول القضايا المصيرية التي تؤثر على حياة المواطنين بل تحتاج إلى مشروع الحزام الذهبي للسيطرة الكاملة على منطقة الشرق الأوسط، والتأثير على القوى العالمية".

وأضاف أنه "بحسب رؤيته الاستراتيجية التي وضعها ضمن برنامجه الانتخابي فإن مشروع الحزام الذهبي الإيراني سيمتد من أفغانستان إلى إيران، مروراً بالعراق وسوريا، حتى مياه البحر الأبيض المتوسط في لبنان".

وتابع رضائي الذي يعد من رجالات المرشد علي خامنئي "أعتقد أن إيران يجب أن تصبح الدولة الأولى اقتصادياً وعلمياً وتكنولوجياً في منطقة الشرق الأوسط بحلول عام 2025".


وأكد أن سيطرة إيران على هذا "الحزام الذهبي" سيمكنها من التأثير على القوى الدولية من خلال الانتشار في المنطقة.

وأشار مرشح الرئاسة إلى أنه من الملاحظ أن معظم الأحداث خلال الـ 20 عاماً الماضية حدثت في هذا الحزام، منوها إلى أنه إذا كانت هناك قوة إقليمية تسيطر على هذا الحزام فسيكون بإمكانها الإشراف وإدارة شؤون المنطقة بأكملها، على حد تعبيره.

وانتقد رضائي الرؤساء السابقين بسبب عدم اهتمامهم بهذا المشروع قائلا: "لم نرَ أي رئيس إيراني لاحظ هذا، ولم يفهموا حجم وطبيعة ما حدث في هذه المنطقة، ولم يسيروا في هذا الاتجاه"، داعيا إلى تشكيل حكومة إيرانية جديدة لكي تصبح إيران القوة الأولى في المنطقة وتشكيل قوة اقتصادية كبيرة، مؤكدا أن العملية الإيرانية تتراجع منذ 50 عاما.

ورضائي الذي يستعد للترشح للانتخابات الإيرانية التي ستجرى في 18 نوفمبر المقبل، يعتبر من كبار جنرالات ميليشيا الحرس الثوري ومن المؤيدين للتدخل الإيراني في سوريا والعراق واليمن ولبنان.

وعلق الصحفي الإيراني على دعوة محسن رضائي إقامة "الحزام الذهبي الإيراني" على صفحته في تويتر قائلا:" بعد الهلال الإيراني، الآن الحزام الذهبي بينما الشعب الإيراني يعاني من الفقر والبطالة والجوع، ناهيك عن كورونا!".

والهلال الشيعي هو مفهوم ناتج عن تحالف القوى السياسية الشيعية في الشرق الأوسط، مدعومة من إيران، بهدف وجود قوة إقليمية جديدة لمواجهة السنّة وتغيير التوازن التقليدي للسلطة بين الطائفتين.

والمناطق المرتبطة بالتحالف الشيعي تشكيل شكل الهلال على الخريطة، وتربط إيران ولبنان وسوريا والعراق إضافة إلى اليمن.




إقرأ المزيد