استمرار إزالة الأنقاض وفتح الشوارع في تجمع حجيرة للنازحين لإعادة تاهيلها
البعث ميديا -

تواصل الورشات الفنية لمحافظة القنيطرة أعمال إزالة الأنقاض والردميات وفتح الشوارع في القسم الشمالي من تجمع حجيرة للنازحين بريف دمشق بهدف إعادة الأهالي إلى منازلهم في أحياء علي الوحش، فايز منصور، الأوزاعي، أويس، القرني، وقسم من حي المشتل.

وقالت عضو المكتب التنفيذي بالمحافظة المهندسة حمدى العرقاوي اليوم أن الآليات تعمل على ترحيل الأنقاض وفتح الشوارع تمهيدا لدخول الورشات والمباشرة بتأهيل البنى التحتية التي دمرها الإرهابيون لإعادة الخدمات الأساسية إلى التجمع.

كما أشارت العرقاوي إلى أن قيمة الأضرار المادية جراء الاعتداءات الإرهابية التي لحقت بالبنى التحتية من شبكات وآبار مياه الشرب والصرف الصحي والمدارس والصحة تتجاوز المليار ليرة عدا الأضرار التي لحقت بالشبكة الكهربائية التي تتبع لريف دمشق.

بدوره لفت مدير مؤسسة مياه الشرب بالقنيطرة أمين الشمالي إلى أن عدد الآبار بالقسم الشمالي من التجمع يبلغ 21 بئرا سيتم العمل على تأهيل وتعزيل 4 آبار منها ووضعها بالخدمة ومتابعة تأهيل الباقي. علما أن كل الآبار تحتاج الى ربط خطوط الضخ مع الشبكات وتركيب التجهيزات الكهربائية والميكانيكية بكلفة تقدر بنحو 800 مليون ليرة.

ويسكن التجمع نحو 125 ألف مواطن ويقسم إلى قسمين شمالي وجنوبي ويضم أحياء سيدي مدرك المطبعة غربة و قامت المحافظة بتأمين البنى التحتية في هذه الأحياء عبر تجهيز 7 آبار مياه للشرب وإعادة تأهيل 3 مدارس وتأهيل الطابق الأول من مركز حجيرة الصحي وتنظيف شبكة الصرف الصحي.



إقرأ المزيد