سوق النسوان.. حميمية المكان تعكس روح دمشق المتجددة
البعث ميديا -

أسواق شعبية تتنوع وتتوزع في مختلف أنحاء دمشق فمن سوق الحميدية إلى مدحت باشا والبزورية والحرير وغيرها من الأسواق التي تربط بينها أزقة وحارات يعود تاريخها إلى مئات السنين.

سوق “الجمرك” أو ما يعرف “بسوق النسوان” يضم كافة أنواع الأقمشة الدمشقية العريقة حيث تشكل النساء القسم الأكبر من زبائنه.

السوق كان في الماضي خانا لجمركة البضائع التي تدخلها القوافل التجارية إلى دمشق وتحول فيما بعد إلى سوق تجاري تميز باحتوائه الأقمشة النسائية (كالكلف والشيفون وبدلات العرائس) وأدوات الخياطة إلى جانب أقمشة (الداماسكينو) و(الأغباني) و(البروكار) الفاخرة التي ذاعت شهرتها الواسعة في أرجاء العالم.

السوق بقي محافظاً على طابعه الأصيل إلا أن بعض التجار حرصوا على مواكبة الموضة من خلال افتتاح محال للألبسة الجاهزة ومحال لأحدث الإكسسوارات وأدوات الزينة والمستحضرات التجميلية ومستلزماتها.

وفي محاولة لاستقطاب السيدات بحسب نبيل عابدين صاحب محل في السوق يعمل التجار على دعوتهن للشراء والاطلاع على البضاعة المعروضة من خلال عبارات محببة تجذبهن لدخول المحلات مثل شرفينا يا ست أو تفضلي يا ست التي باتت أحد أسماء السوق فيما بعد.

وتقول السيدة أم رامي أثناء زيارتها للسوق “منذ أن كنا صغاراً كانت والدتي تأخذنا أنا وأختي معها أثناء شراء الأقمشة خصوصاً إذا كانت هناك مناسبة احتفالية مثل الأعراس، وكانت تشتري ما يعجبها من الأنواع الكثيرة الموجودة في السوق وتخيطها بنفسها لحضور العرس”.

وتضيف أم رامي: إنها “بعد أن كبرت وتزوجت داومت على شراء الأقمشة الممتازة من هذا السوق لأنها تجد فيه كل ما تريده للتحضير للمناسبات وهي اليوم تصطحب ابنتها معها لتختار بنفسها لون ونوع القماش الذي تحبه”.

أما السيدة أم أحمد التي تعمل بمهنة الخياطة فتقول: إنها ” اعتادت على زيارة السوق لشراء كل ما يلزمها من الأقمشة ومستلزماتها”، مضيفة: “أعمل بمهنة الخياطة للسيدات والصديقات المقربات مني إلا أنهن يعتمدن على ذوقي بشراء الزينة الخاصة بالفستان إضافة إلى البطانات الجيدة التي أجدها في هذا السوق ولا يمنع أن ألقي نظرة عميقة على الأنواع الجديدة من الأقمشة التي وصلت حديثاً إلى السوق”.

ويشير أحد التجار إلى أن الإقبال على شراء الأقمشة تراجع مع ظهور الألبسة الجاهزة منخفضة التكاليف مقارنة مع الأقمشة التي تحتاج إلى خياطة وتفصيل ومستلزمات وأجور عمل وقد لا تلبي الذوق المطلوب.

وحرصاً على تراث السوق القديم عملت اللجنة المختصة فيه بالتعاون مع أصحاب المحال على إجراء أعمال ترميم وصيانة لبعض أجزائه كأرضيته وسقفه بما يضمن الحفاظ على طابعه الأصيل وروحه الحضارية.

وتبقى أسواق دمشق القديمة شاهداً على تاريخ كبير يذخر بالعراقة والحضارة عبر العصور.



إقرأ المزيد