فرع درعا.. مهرجان خطابي احتفاء بالذكرى 73 لجلاء المحتل الفرنسي
البعث ميديا -

احتفلت جماهير محافظة درعا بالذكرى الثالثة والسبعين لجلاء المستعمر الفرنسي ضمن مهرجان خطابي ألقى خلاله المشاركون عددا من الكلمات التي عبرت عن أهمية المناسبة في قلوب ووجدان الشعب السوري حيث ذكر أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي تضحيات الشهداء وما قدموه لأجل هذا الوطن، حيث خاضوا معارك الشرف لتحريره، مضيفاً بأن يوم السابع عشر من نيسان سيبقى يوماً ذا معنى مميز لكل أبناء الشعب السوري عاماً بعد عام،مبينا أهمية هذه المناسبة والدروس المستلهمة منها مشيراً إلى أن هذه الدروس ستلهم الشعب على مواصلة النضال ضد كل أشكال التحديات التي تواجه الأمة.

بدوره تحدث الرفيق المحافظ محمد خالد الهنوس عن مراحل قيام شرارة الثورة وانتشارها في كل أنحاء القطر السوري مدفوعة بإخلاص رجالها ورغبتهم بالتخلص من المستعمر حيث تابع قائلا كانت بداية الثورة من خلال المظاهرات التي قامت ضد الاحتلال الفرنسي، وبعدها تحولت إلى اشتباكات معه حيث استشهد فيها عدد من القادة والثوار ما جعل الثورة  تشتعل على المحتل،وأشار الهنوس أن مشاركة السوريين في الثورة كانت كاملة شاملة من رجال ونساء وكبار وصغار، مضيفاً بأن هذا الأمر أدى إلى جلاء المستعمر في النهاية ونيل سورية استقلالها عن طريق بذل الكثير من التضحيات.

وفي كلمة الجيش العربي السوري والقوات المسلحة ورابطة المحاربين القدماء  وذوي الشهداء عبر الرفاق من خلالها أهمية وعظمة عيد الجلاء هذه الذكرى العظيمة نتيجة التضحيات الجسام التي قدمها الشعب السوري في تلك الحقبة، مؤكدين أن ذكرى عيد الجلاء تأتي هذا العام تزامنا مع انتصارات الجيش السوري على امتداد الأرض السورية،حيث يحتفل أبناء الشعب السوري اليوم بهذه الذكرى التي جاءت كتجسيد لثمرة النضال والكفاح وتقرير المصير،ومازال الشعب يقدم عبر التاريخ أغلى مالديهم فكانت سورية مقبرة للغزاة،مستذكرين تاريخ الثورة السورية التي انطلقت لتعلن رفع راية الكفاح،واليوم هاهم أعداء سورية يعيثون فسادا فيها عبر ارهابهم القذر الذي حاول أن ينال من صمود السوريين،وماالهزيمة المدوية التي حلت اليوم بدول العدوان الثلاثي على سورية الا دليل انتصار جديد يسجل للسوريين.

حضر الاحتفال عددا من المسؤولين في الحزب والدولة ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وحشد جماهيري كبير.

البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي



إقرأ المزيد