محافظة حلب تعتمد آلية جديدة لتوزيع البنزين في محطات الوقود
سنا -

حلب-سانا

بدأت محافظة حلب اليوم تنفيذ آلية جديدة ومؤقتة لتنظيم توزيع مادة البنزين على محطات الوقود للسيارات الخاصة وفقا لنهاية أرقام لوحات السيارات المسجلة.

وتتضمن الآلية الجديدة اعتماد الرقمين 1 و2 من نهاية أرقام لوحات السيارات المسجلة لتوزع عليها مادة البنزين اليوم بكمية 30 ليترا ويوم غد للرقمين 3 و4 وبعده للرقمين 5 و6 وهكذا للوصول إلى الرقمين 9 وصفر حيث خصصت ثماني محطات لتوزيع الوقود فيها لهذه الغاية.

وأوضح سمير جعفر عضو المكتب التنفيذي المختص لمجلس محافظة حلب في تصريح لمراسل سانا أن السيارات العامة تم تخصيصها بست محطات لتوزيع الوقود وبكمية عشرين ليترا فقط على أن يتم التوزيع منذ الساعة السابعة صباحا وحتى نفاد الكمية وإلغاء الدوام المسائي في جميع المحطات والالتزام بالتعبئة وفقا للبطاقة الالكترونية وتخصيص محطة شبارق وسط المدينة للعاملين في الجهات الحكومية وأعضاء المكاتب التنفيذية والمنظمات الشعبية وأعضاء مجلسي الشعب والمحافظة وغيرهم منوها بضرورة زيادة الكميات الواردة للمحافظة كونها غير كافية.

وفي جولة لمراسل سانا على عدد من محطات الوقود أوضح رازق طباخ صاحب محطة سورية في حي السليمانية أنه تم اليوم المباشرة بتوزيع البنزين للسيارات التي تنتهي لوحاتها بـ 1 و2 مع الالتزام بالدور لجميع السيارات والاستمرار بالتوزيع حتى نفاد الكمية والبالغة 20 ألفا و200 ليتر منوها بإيجابية هذه الخطوة حيث كان يتم توزيع الوقود لجميع السيارات سابقا.

وعبرعدد من المواطنين عن ارتياحهم لهذه الخطوة لتسهيل حركة الدور فيما اعتبرها البعض غير مناسبة لمن لم يستطع التعبئة حين نفاد الكمية ما يضطره للانتظار لأسبوع آخر حتى يعود الدور من جديد حيث أوضح نوفل يوسف أنه تمكن من التعبئة بعد انتظار طويل فيما ذكر كل من ميخائيل وسهيل صباغ أن هذه الطريقة أفضل من التعبئة لجميع الأرقام فيما قال فاضل زيدان إنه انتظر طويلا ولم يتمكن من التعبئة وكذلك قال غسان بدا إنه ما زال ينتظر للتعبئة وهناك ازدحام على الدور.

وفي محطة وقود الشياح تحدث ياسر يحيى المشرف على توزيع البنزين أنه يتم توزيع الوقود على أرقام السيارات المنتهية بـ 1 و2 للسيارات الخاصة وهناك انسيابية بعملية التوزيع حيث وصلت كمية 23 ألف ليتر من البنزين ويتم العمل على توزيعها وغدا سيتم توزيع المادة للرقمين المنتهيين بـ 3 و4 وبين كل من علي سليمان وأحمد محمد أنهما انتظرا طويلا على الدور ولم يستطيعا التعبئة وبالتالي سينتظران حتى الأسبوع المقبل في حين أوضح كل من مازن شماع ومحمد حاج أحمد أن الآلية الجديدة جيدة حيث تمكنا من تعبئة الوقود.

قصي رزوق



إقرأ المزيد