استحقَّت لقب "أسوأ أم".. السجن لسيدة تركت أطفالها الأربعة بمفردهم من أجل السياحة
هافنغتون بوست عربي -

قالت السلطات الأميركية إن حكماً بالسجن صدر بحق امرأة أميركية من ولاية أيوا تركت أطفالها الأربعة بمفردهم في المنزل حتى تقوم بجولة سياحية في أوروبا تستغرق 11 يوماً إذ أدانها القضاء بتهمة تعريض أطفال للخطر.

وسافرت الأم وتدعى إيرين لي ماكه (30 عاماً) من مدينة جونستون في ولاية أيوا الأميركية إلى ألمانيا في 20 سبتمبر/أيلول دون أن توفر رعاية لأطفالها وهم أربعة بينهم اثنان يبلغان من العمر 12 عاماً وآخر عمره ست سنوات والطفل الرابع سبع سنوات. وقالت شرطة جونستون إن مسدساً كان في المنزل.

وقالت جانيت ويلوردينج وهي متحدثة باسم المدينة التي يقطنها 22 ألف نسمة "مرت على الشرطة وقائع ترك أطفال بمفردهم وخروج الوالدين لكن السفر إلى دولة أخرى أمر مختلف تماماً".

واحتلت الأنباء عناوين بعض الصحف في إنكلترا ووصفت صحيفة (ديلي ميل) ماكه بأنها "أسوأ أم في الولايات المتحدة" كما كتب لها البعض نفس التعليق عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك.

وعثرت الشرطة على الأطفال في المنزل يوم 21 سبتمبر/أيلول وأبلغت أجهزة حماية الأطفال ثم اتصلت بماكه في ألمانيا وأمرتها بالعودة.

وكانت الأم تعتزم العودة يوم غد الأحد.

وذكر اللفتاننت لين أسويجان قائد شرطة جونستون أن تدوينات للأم على وسائل التواصل الاجتماعي توضح أن الجولة كانت لأغراض الترفيه.

وأشارت الشرطة إلى أنها نقلت رعاية الأطفال إلى أفراد في العائلة.

وقالت إيمي مكوي وهي متحدثة باسم إدارة الخدمات الإنسانية إن القانون في أيوا لا ينص على سن أو سقف زمني لترك الأطفال بمفردهم لكن يتعين على الوالدين توفير الرعاية والأمن لهم.

وقال أسويجان "لو كانت السيدة ماكه تركت الأطفال ساعتين لتناول الغداء في المدينة لما أثار الأمر الكثير من القلق".

وأظهر موقع سجن مقاطعة بولك على الإنترنت أن ماكه محتجزة لحين سداد كفالة قدرها تسعة آلاف دولار.



إقرأ المزيد