شركة لا يتعدى عدد موظفيها 10 تشارك في أكبر عروض أزياء لندن بفضل معطف خطيبة الأمير هاري
هافنغتون بوست عربي -

شاركت أزياء "سنتلر" الكندية، في أسبوع لندن للموضة لعام 2018، بعرض خاص للمرة الأولى، وذلك لارتباط الاسم التجاري الفاخر في الآونة الأخيرة بالممثلة ميغان ماركل خطيبة الأمير البريطاني هاري.

وحظيت سنتلر بهذه الفرصة عندما ظهرت ماركل وهي ترتدي أحد معاطف الشركة خلال قداس لعيد الميلاد حضره أفراد العائلة المالكة في نورفولك بإنكلترا، في ديسمبر/كانون الأول 2017.

ووصفت بعض وسائل الإعلام البريطانية الأضواء التي سلطت بكثافة أكبر على سنتلر بأنها "تأثير ميغان"، في إشارة إلى الممثلة التي شاركت في بطولة مسلسل Suits.

وقالت بويانا سنتلر، مؤسسة العلامة التجارية ومديرة التصميمات في سنتلر لرويترز خلال عرض الأزياء، الجمعة 16 فبراير/شباط 2018 "تأثير ميغان ماركل حقيقي بالتأكيد".

وتابعت: "منذ أن ارتدت المعطف ذا الياقة الكبيرة باللون البيج، يوم عيد الميلاد، نفد المعطف في لمح البصر، وتلقَّينا عدداً هائلاً من الطلبيات في سنتلر هذا اليوم، ولعدة أيام بعد ذلك. كنا نشحن المعاطف إلى جميع أنحاء العالم".

وقالت سنتلر، إن زيادة الطلب على أزيائها في الآونة الأخيرة جعلها تشارك في أسبوع لندن للموضة هذا العام، حيث أقامت عرضاً خاصاً.

وتأسست سنتلر، ومقرها مدينة تورنتو، عام 2009، وتشير صفحتها على موقع لينكد إن، إلى أن عدد الموظفين فيها لا يتعدى عشرة، ولها صالة عرض واحدة في المدينة الكندية، وتبيع أزياءها عبر الإنترنت وفي المتاجر.

وقالت سنتلر إن بعض الزبائن يعتبرون اختيارات أفراد الأسرة المالكة شكلاً من أشكال التأكيد على قيمة الأسماء التجارية.

وأضافت "إنهم بمثابة صك أمان لنساء كثيرات. إذا وقع اختيار أفراد الأسرة المالكة على أزياء بعينها فهي بالضرورة جميلة".

ويؤدي اختيار أفراد الأسرة المالكة في بريطانيا لاسم تجاري بعينه في عالم الأزياء إلى زيادة مبيعاته في أغلب الأحيان.

كان تقرير أصدرته شركة الاستشارات Brand Finance العام الماضي، أشار إلى أن اختيار أفراد الأسرة المالكة في بريطانيا لمنتجات بعينها، ودون أي اتفاق مسبق، عاد بربح قيمته نحو 200 مليون جنيه إسترليني (280 مليون دولار أميركي علماً أن الدولار= 0.7123 جنيه إسترليني) على الشركات البريطانية وحدها.



إقرأ المزيد