التقطا صورة لابنتهما وانتبها لشيء غريب في ابتسامتها.. ملاحظتهما أنقذت حياتها
هافنغتون بوست عربي -

عندما التقط والدا ميغان إيفانس صورةً لها في عيد الهالوين، لم يكونا يعرفان أن هذه الصورة سوف تنقذ حياة ابنتهما.

كانت الطفلة التي تبلغ من العمر 7 سنوات ترتدي ثوب أميرة، وكانت تتصرف بشكل مختلف عن المعتاد.

ولكن عندما دقَّق الوالدان في صورتها بعد ذلك، انتابهما شعور غريزي غريب، إذ أحسا أن هناك خطأً ما.

ابتسامتها لم تكن طبيعية

وقال والد الفتاة، جيسون إيفان، في حديثه مع صحيفة Daily Mail البريطانية "كان هناك شيء مختلف. شعرنا بأن شيئاً ما كان خاطئاً". لاحظ الوالدان أن ابتسامتها تبدو أكثر اعوجاجاً عن المعتاد.

ومن المؤكد الآن أن هذه الملاحظة الدقيقة قد أنقذت حياة ميغان. فعندما أحضرها الوالدان إلى مستشفى غلاسكو كإجراء احترازي، اكتشف الأطباء أن ميغان لديها ورم في المخ بحجم قبضة اليد.

12 ساعة من الجراحة

استغرقت العملية التي أُجريت للفتاة 12 ساعة، بحسب وسائل الإعلام البريطانية.

وتمكن الأطباء من إزالة الورم، إلا أن هذا لم يكن سوى مجرد خطوة في شفائها. فعندما أفاقت ميغان، ظلَّت لفترة طويلة لا تستطيع التحدث.

كانت تتواصل وكأنها طفلة رضيعة، وكان عليها أن تتعلم اللغة بشكل كامل تقريباً من جديد، حتى تتمكن من التعبير كما كانت قبل العملية. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال عليها في الوقت الحالي التحرك والمشي باستخدام عكازين.

كذلك من المضاعفات التي قد تعاني منها ميغان لفترة طويلة ضعف شديد في النظر. إذ تبلغ قوة النظر لدى ميغان حالياً 3%، وهو ما دفع الوالدين إلى طلب المساعدة لعلاج ابنتهما في برلين، حتى تتمكن من استعادة بصرها.

وفي بريطانيا لا تتوفر للأسف تلك الإجراءات اللازمة لعلاجها، ولذا فقد بدأت الآن دعوة للتبرع من أجلها عبر الإنترنت.

هذا الموضوع مترجم عن النسخة الألمانية لـ"هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.



إقرأ المزيد