بوتين مستقبلاً الأسد: بجهودنا المشتركة وجهنا ضربة للإرهابيين
الميادين -

في زيارة غير معلنة، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعقد اجتماعاً مع نظيره السوري بشار الأسد في العاصمة الروسية موسكو.

  • بوتين يستقبل الأسد في الكرملين
    بوتين يستقبل الأسد في الكرملين

أفاد الكرملين، صباح اليوم الاثنين، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد اجتماعاً مع نظيره السوري بشار الأسد الذي وصل إلى العاصمة الروسية موسكو في زيارة غير معلنة.

وأشار بوتين خلال اللقاء إلى أن "الرئيس السوري يفعل الكثير لإقامة حوار مع المعارضين السياسيين".

كما هنأ بوتين الأسد بـ"النتائج الجيدة للانتخابات الرئاسية"، قائلاً إن هذه النتائج "تؤكد أن السوريين يثقون بك، وعلى الرغم من كل الصعوبات والمآسي التي شهدتها السنوات السابقة، فإنهم يُعوّلون عليك في عملية العودة إلى الحياة الطبيعية".

وأضاف الرئيس الروسي: "بجهودنا المشتركة وجهنا ضربة للإرهابيين"، لافتاً إلى أن "الجيش السوري يسيطر على أكثر من 90% من أراضي البلاد، رغم بقاء عدد من بؤر الإرهاب قائمة".

«Очень рад вас приветствовать в Москве, поздравляю с очень хорошими результатами президентских выборов. Они говорят о том, что люди вам доверяют и с вами связывают процесс возвращения к нормальной жизни»: Башар Асад в понедельник вечером прилетел в Москву на переговоры с Путиным pic.twitter.com/8TywrN0jBa

— Дмитрий Смирнов (@dimsmirnov175) September 14, 2021

وأشار إلى أن المشكلة الأساسية لسوريا هي الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية على أراضيها، معتبراً أن "هذا يعيق التقدم على طريق تعزيز وحدة البلاد".

ولفت بوتين إلى أن التبادل التجاري بين روسيا وسوريا ازداد بمقدار 3.5 مرة في النصف الأول من العام الجاري، كما أنه تم تسليم أولى شحنات لقاحات "سبوتنيك V" و"سبوتنيك لايت" لسوريا.

وبحسب الكرملين، توجه الرئيس الأسد لبوتين بالقول إن "جيشي البلدين أسهما كثيراً في حماية البشرية من شرّ الإرهاب الدولي"، مضيفاً أن "بعض الدول لها تأثير مدمر على إمكانية إجراء العمليات السياسية بكل الطرق".

وأضاف الأسد أن الجيشين السوري والروسي حققا نتائج مهمة في تحرير الأراضي وتدمير الإرهاب، وساهما بعودة اللاجئين الذين أجبروا على مغادرة منازلهم.

واعتبر أن "الإرهاب الدولي لا يعرف حدوداً وينتشر مثل العدوى في جميع أنحاء العالم"، مشدداً على أن "الجيشين أسهما إسهاماً كبيراً في قضية حماية البشرية جمعاء من الإرهاب".

الرئيس السوري أكد أن "أعمالنا السياسية سواء كانت في سوتشي أو في أستانة ساهمت أيضاً في تطبيع الحياة في سوريا"، مشيراً إلى أن "بعض الدول التي لها تأثير مدمر على إمكانية إجراء العمليات السياسية بكل طريقة".

ووصف الأسد العقوبات المفروضة على سوريا بأنها "لا إنسانية ولا شرعية"، شاكراً "روسيا وشعبها على المساعدة الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الروسي إلى سوريا".



إقرأ المزيد